الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث يخ...

مشاهير

الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث يخضع لعملية في القلب

أجريت مساء الأربعاء عملية جراحية في القلب للأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، والبالغ من العمر 100 عام. وأفاد قصر بكنجهام الملكي أن الأمير فيليب خضع للعملية الناجحة في مستشفى سانت بارتس بلندن، حيث تم نقله في وقت سابق من هذا الأسبوع. وقال في بيان: "خضع دوق إدنبرة أمس لعملية ناجحة لحالة قلبية كانت موجودة من قبل في مستشفى سانت بارتس بارثولوميو.... وسيبقى سموه في المستشفى للعلاج والراحة والاستشفاء عدة أيام". وفور إعلان النبأ تدفقت التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي؛ إذ كتب المعلق الملكي ريتشارد فيتزويليامز على تويتر: "الدوق الحديدي يقاوم..... رائع!". وقال أحد المشجعين الملكيين: "هذه أخبار

أجريت مساء الأربعاء عملية جراحية في القلب للأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، والبالغ من العمر 100 عام.

وأفاد قصر بكنجهام الملكي أن الأمير فيليب خضع للعملية الناجحة في مستشفى سانت بارتس بلندن، حيث تم نقله في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال في بيان: "خضع دوق إدنبرة أمس لعملية ناجحة لحالة قلبية كانت موجودة من قبل في مستشفى سانت بارتس بارثولوميو.... وسيبقى سموه في المستشفى للعلاج والراحة والاستشفاء عدة أيام".

وفور إعلان النبأ تدفقت التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي؛ إذ كتب المعلق الملكي ريتشارد فيتزويليامز على تويتر: "الدوق الحديدي يقاوم..... رائع!".

وقال أحد المشجعين الملكيين: "هذه أخبار جيدة جدًا! أتمنى أن يكون بخير 100٪" فيما علق آخر:"مسكين الأمير فيليب. أتمنى له الشفاء العاجل".

وأضاف ثالث: "أتمنى الشفاء العاجل للأمير فيليب... نحتاج إلى دعمكم لجلالة الملكة".

وكان قصر باكنغهام أعلن سابقا أن الأمير فيليب نُقل إلى المستشفى في الـ 16 من فبراير/شباط بعد أن "شعر بتوعك".

ولم يكشف القصر عن ما يعانيه الدوق، فيما أكدت المصادر أن الأمير فيليب نقل إلى مستشفى الملك إدوارد السابع بدافع "الحذر الشديد".

وفي الأسبوع التالي، قدم قصر باكنغهام تحديثًا، قائلًا إن دوق إدنبرة يعاني من عدوى، مضيفا أنه بعد 14 يومًا من دخوله المستشفى للمرة الأولى، نُقل إلى مستشفى سانت بارثولوميو للفحص والعلاج.

وجاء في البيان: "تم نقل دوق إدنبرة من مستشفى الملك إدوارد السابع إلى مستشفى سانت بارثولوميو حيث سيستمر الأطباء في علاجه من العدوى، بالإضافة إلى إجراء الفحوصات والمراقبة لحالة القلب الموجودة مسبقًا. ولا يزال الدوق مرتاحًا ويستجيب للعلاج ولكن من المتوقع أن يظل في المستشفى حتى نهاية الأسبوع على الأقل."

وتم نقل الأمير فيليب إلى مستشفى بابوورث في عام 2011 بعد أن عانى من ألم في الصدر وتلقى العلاج من شريان مسدود.

وكان ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز ابن الملكة إليزابيث والأمير فيليب هو الشخص الوحيد الذي زاره في المستشفى الأسبوع الماضي.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً