مشاهير

هل تتعمد كيت ميدلتون التقليل من مكانتها خلال مقابلاتها؟

تعتبر كيت ميدلتون عضوًا كبيرًا في العائلة الملكية البريطانية، وهي متزوجة من الأمير وليام (38 سنة) منذ عام 2011، وأنجبت منه 3 أطفال، كما يعتبر الأمير وليام الثاني في ترتيب العرش البريطاني، بعد والده ولي العهد الأمير تشارلز، ما يعني أنه من المحتمل أن تصبح كيت (39 عامًا) "قرينة الملك" ذات يوم. وغالبًا ما تشارك كيت "دوقة كامبريدج" في أنشطة وفعاليات مختلفة في بريطانيا ودول أخرى، وحدها أو مع زوجها، وعليها أن تتحدث مع أفراد الجمهور في معظم الأحيان. وعلى مدار العام الماضي، تم إجراء مثل هذه اللقاءات باستخدام مكالمات الفيديو، أو أثناء المشاركات المتباعدة اجتماعيًا بسبب تفشي وباء "كورونا".

تعتبر كيت ميدلتون عضوًا كبيرًا في العائلة الملكية البريطانية، وهي متزوجة من الأمير وليام (38 سنة) منذ عام 2011، وأنجبت منه 3 أطفال، كما يعتبر الأمير وليام الثاني في ترتيب العرش البريطاني، بعد والده ولي العهد الأمير تشارلز، ما يعني أنه من المحتمل أن تصبح كيت (39 عامًا) "قرينة الملك" ذات يوم.

وغالبًا ما تشارك كيت "دوقة كامبريدج" في أنشطة وفعاليات مختلفة في بريطانيا ودول أخرى، وحدها أو مع زوجها، وعليها أن تتحدث مع أفراد الجمهور في معظم الأحيان.

وعلى مدار العام الماضي، تم إجراء مثل هذه اللقاءات باستخدام مكالمات الفيديو، أو أثناء المشاركات المتباعدة اجتماعيًا بسبب تفشي وباء "كورونا".

وفي تعليق لها على كيفية تواصل كيت مع أفراد الجمهور، أوضحت خبيرة لغة الجسد البريطانية المعروفة جودي جيمس، أن كيت تستخدم أحيانًا وضعيات التقليل الذاتي.

وقالت: "تستخدم كيت حركة مثيرة للاهتمام عندما تضع ساقيها عند الكاحل.. أعتقد أن هذه لفتة لتقليل الذات، ومشاعر الضعف أو التواضع... ومن خلال القيام بذلك، قد تكون كيت تحاول التواصل مع من تقابلهم من خلال الظهور بمظهر أقل ملكية".

وأضافت: "يمكن أن تكون علامة على بعض القلق عندما تكون محطّ تركيز أو اهتمام من الذين حولها... ومع ذلك، قد تستخدمها كيت أيضًا عن قصد، لتقليل مكانتها حتى تبدو أقل ملكية وأكثر سهولة للوصول إليها".

img

ونظرًا لكونها جزءًا من العائلة الملكية لما يقرب من 10 سنوات، فإن كيت ضليعة في التحدث مع العديد من أفراد الجمهور، وأثبتت ذلك في معظم لقاءاتها في السنوات الماضية.

وأشارت جودي، إلى أن كيت أثبتت أنها تتصرف باحترافية حتى خلال لقاءتها الشخصية، أو عبر الفيديو في فترات التباعد الاجتماعي الحالية، سواء كانت مع أو بدون الأمير وليام.

وقالت: "جميعنا الآن يكافح بصعوبة من أجل تكوين نوع من الروابط الاجتماعية، والعلاقات التي كانت سائدة قبل تفشي الوباء، وخاصة المصافحة والعناق واللمس عن قرب".

وأضافت: "أعتقد أن كيت تمكنت من الحفاظ على تعبيرات الدفء والاسترخاء، أثناء زيارات الفيديو عبر الإنترنت، وأظهرت -أيضًا- مهارات سلوك رائعة، للحفاظ على استمرار الاتصالات في مثل هذه الأوضاع".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً