مشاهير

موسى الخنيزي يهدد بالقضاء بعد إعلان ليلى السلمان تجسيد "خاطفة الدمام"

هددّ السعودي موسى الخنيزي، أحد المخطوفين من جانب مريم المعروفة إعلاميًا بـ"خاطفة الدمام"، لمدة تجاوزت 20 عامًا في السعودية، قبل أن يعود إلى أسرته  مجددًا، باللجوء إلى القضاء حال إنتاج أي عمل فني عن الخاطفة والمخطوفين بقصتهم الحقيقية نفسها، دون علمهم. وذلك ردًا على ما أعلنته الفنانة السعودية ليلى السلمان، بشأن تجسيدها تلك الشخصية في مسلسل درامي سعودي لأول مرة. وقال موسى الخنيزي، عبر تصريحات تلفزيونية من خلال برنامج "ياهلا"، إنه يتابع ما يدور في هذا الشأن عبر وسائل الإعلام، معقبًا بأن تجسيد قصته والمخطوفين معه من جانب خاطفة الدمام، تستحق أن تجسد في عمل درامي، مبينًا أنه عُرض عليه

هددّ السعودي موسى الخنيزي، أحد المخطوفين من جانب مريم المعروفة إعلاميًا بـ"خاطفة الدمام"، لمدة تجاوزت 20 عامًا في السعودية، قبل أن يعود إلى أسرته  مجددًا، باللجوء إلى القضاء حال إنتاج أي عمل فني عن الخاطفة والمخطوفين بقصتهم الحقيقية نفسها، دون علمهم. وذلك ردًا على ما أعلنته الفنانة السعودية ليلى السلمان، بشأن تجسيدها تلك الشخصية في مسلسل درامي سعودي لأول مرة.

وقال موسى الخنيزي، عبر تصريحات تلفزيونية من خلال برنامج "ياهلا"، إنه يتابع ما يدور في هذا الشأن عبر وسائل الإعلام، معقبًا بأن تجسيد قصته والمخطوفين معه من جانب خاطفة الدمام، تستحق أن تجسد في عمل درامي، مبينًا أنه عُرض عليه هذا الأمر سابقًا، لكنه أرجأه لحين صدور حكم قضائي بحق الخاطفة.

وأكد موسى الخنيزي، أنه ليس لديه أي فكرة نهائيًا حول ما أعلنته الفنانة ليلى السلمان، التي أكدت أنها ستقوم بتجسيد شخصية خاطفة الدمام في مسلسل يحمل عنوان "الخاطفة"، معقبًا بأن واقعة الخطف ثرية وتستحق كغيرها من القصص والروايات، أن تظهر للجمهور في الدراما.

وأشار إلى أن إنتاج هذا المسلسل أو غيره دون علم المخطوفين، أمر غير مسموح به على الإطلاق، لأنه ومن كانوا مختطفين معه عاشوا معاناة حقيقية، وأيضًا عانت عائلاتهم بكل مكان، مشددًا على أن تناول سيناريو "خاطفة الدمام" دون الرجوع إليهم، قد يبخس حقهم ويمجّد آخرين لا مجد لهم، ويظهرهم بصورة ملائكية، ولهذا يفضل الحصول على موافقتهم.

وأكد أنه يثق في الحكومة السعودية ووزارة الإعلام، لأنها وقفت بجانبهم، إلى أن عادوا إلى أهاليهم. ومن تلك الثقة، تأكد -تمامًا- أنه لن يمسهم أي إساءة من أي نوع في عمل فني، منوّهًا بأن ظهور عمل فني حول خاطفة الدمام والمخطوفين، يُظهرهم في ثوب الإساءة لهم، وسيتخذون الإجراءات القانونية بشكل مباشر حال تم صناعة عمل درامي دون موافقتهم.

وبيّن موسى الخنيزي، أن تفاصيل كتابة قصة خاطفة الدمام من الصعب فيها عدم العودة إليهم، مؤكدًا أنه لا يعلم إن كان قد تم العودة فيما تم إعلانه بشأن مسلسل ليلى السلمان، إلى أحد المخطوفين معه بشأن إنتاجه من عدمه. مردفًا أنه يتواصل مع أحدهم وهو يوسف العماري، أما المخطوف الثالث فلا يوجد مناقشات، بسبب صعوبة في التواصل معه.

ووصف موسى الخنيزي إنتاج مسلسل "خاطفة الدمام" سواء المعلن عنه أو غيره بشكل مفاجئ في رمضان المقبل دون علمهم بـ"الحماقة"، مشددًا على أنه يقصد هنا المنتجين.

وانتشر مقطع فيديو مقتضب للفنانة السعودية ليلي السلمان، تعلن خلاله عزمها خوض تجربة تجسيد شخصية "خاطفة الدمام" التي شغلت الرأي العام مؤخرًا، وأنها ستقوم بدور البطولة في المسلسل الدرامي الذي سيحمل عنوان "الخاطفة".

وشوّقت السلمان جمهورها من رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بعدم ذكر مزيد من التفاصيل حول مسلسل "الخاطفة" التي ستؤدي خلاله شخصية خاطفة الدمام. إلا أنها عبّرت عن سعادتها بالتجربة، خاصة أنه لم يفكر فيها أحد منذ كشفها وحتى الآن، رغم اهتمام الجمهور السعودي والعربي بتلك القضية.

ومؤخرًا، أيدت محكمة الاستئناف في المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية، حكم المحكمة الجزائية بالدمام، والقاضي بقتل المتهمة مريم، المعروفة إعلاميا بـ"خاطفة الدمام"، تعزيرًا، وذلك بعد إدانتها بالخطف والتبني المحرّم والتزوير، وإقامة علاقة غير شرعية.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً