مشاهير

طوني كتورة يصبح حديث اللبنانيين.. ما قصته؟ (فيديو)

تصدر اسم اللبناني طوني كتورة، قائمة التراند على موقع تويتر، مساء الإثنين، بشكل قوي، بعد أن ظهر في بث مباشر على فيسبوك، يؤدي مجموعة عدد من الأغاني بطريقة عفوية وطريفة، وهي من كتابته وألحانه. ودشّن لبنانيون "هاشتاغا" حمل اسمه كنوع من حملة دعم وتشجيع له على الغناء، رغم ٱن صوته بحسب العديد من الآراء، لا يصلح لأن يكون فنانًا متواجدًا على الساحة. وحظي طوني كتورة بنسبة مشاهدة فاقت الـ 370 ألفًا في ساعات قليلة، فضلًا عن 359 ألف تعليق و20 ألف لايك، وحوالى 1500 مشاركة. وقال معلقون، إنهم فضّلوا متابعة أغاني كتورة البسيطة والتي اعتبرها البعض هابطة، على متابعة البرامج

تصدر اسم اللبناني طوني كتورة، قائمة التراند على موقع تويتر، مساء الإثنين، بشكل قوي، بعد أن ظهر في بث مباشر على فيسبوك، يؤدي مجموعة عدد من الأغاني بطريقة عفوية وطريفة، وهي من كتابته وألحانه.

ودشّن لبنانيون "هاشتاغا" حمل اسمه كنوع من حملة دعم وتشجيع له على الغناء، رغم ٱن صوته بحسب العديد من الآراء، لا يصلح لأن يكون فنانًا متواجدًا على الساحة.

وحظي طوني كتورة بنسبة مشاهدة فاقت الـ 370 ألفًا في ساعات قليلة، فضلًا عن 359 ألف تعليق و20 ألف لايك، وحوالى 1500 مشاركة.

وقال معلقون، إنهم فضّلوا متابعة أغاني كتورة البسيطة والتي اعتبرها البعض هابطة، على متابعة البرامج السياسية التي تبث على الشاشات اللبنانية، مشيرين إلى أنهم يحاولون البحث عن مادة للترفيه عنهم بأسلوب فكاهي.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع البث المباشر الخاص بكتورة، ووصفه البعض بأنه ‏ "ثورة في عالم الاعلام الرقمي" وقالو، إن "مشاهداته على اللايف مكسّرة الدنيا ومحتوى كتير قوي".

واعتبروا أن هذا التهافت لمتابعته جاء نتيجة تبعات الحجر المنزلي المفروض، لأن المواطن يبحث عن أي شيء للترفيه عن نفسه.

في حين رأى آخرون أن ظاهرة طوني كتان، الذي يطلق على نفسه لقب الكابتن، هي بداية الانهيار الفني في البلد، وأنه يتظاهر بالطرافة -فقط- لجذب المزيد من المشاهدين وإضافة عدد المتابعين على صفحته، متسائلين كيف لرجل غير معروف أن يصبح بين ليلة وضحاها متصدرًا أكثر المواضيع تداولًا في لبنان.

img

تجدر الإشارة، إلى أن طوني كتورة كان قد أصدر أغنيته، ليحدث ضجة واستهجانًا بين متابعيه، جاء في مطلعها: "بغل جحش وحمار تلاقوا عالطريق… قللوا البغل يا حمار… كيفك يا صديق…سمعنا نهيق".

img

أما عن سبب اختياره لهذه المصطلحات في الأغنية فيقول: "كنت أمر بيوم عصيب، نظراً للظروف الاقتصادية المزرية في البلاد، وأقود دراجتي النارية، عندما مررت بالسوق التجاري في المدينة. وجدت 3 شبان يسدون الطريق، ويتبادلون أطراف الحديث، وصوت قهقهاتهم يملأ الأجواء، غير عابئين بالمارة الذين بالكاد يوجدون لأنفسهم طريقاً ينفذون منه".

وأضاف: "بعد طول انتظار وكثرة جدال، مررت، فقلت في نفسي، ليك مللا 3: بغل وجحش وحمار تلاقوا عالطريق. بعد التفكير بهذه الكلمات، أحببتها فقررت كتابة الأغنية وإطلاقها".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً