مشاهير

وجوه فنية بارزة ودعتنا عام 2020..نادية لطفي منهم وحاتم علي آخرهم

عجّ عام 2020 بالأحداث الكثيرة على مستوى دول العالم، لعلّ أبرزها تفشي جائحة "كورونا"، التي حصدت أرواح الكثيرين، فضلًا عن أحداث سياسية ورياضية دولية وفنية على كافة الأصعدة. وتباينت مواقف البعض تجاه غالبية الأحداث التي شهدها الوطن العربي، غير أن رواد التواصل الاجتماعي انتفضوا على الراحلين من بين وجوه نجوم الفن، حيث استندت تلك الانتفاضة على قوة الأسماء التي رحلت عن دنيانا، كونها بارزة وأغلبها صادمة وغير متوقعة. ولعلّ آخر الراحلين من بين هذه الوجوه المخرج السوري الكبير حاتم علي، الذي تُوفي في مصر صباح الثلاثاء 29 ديسمبر، والذي لم يُدفن جثمانه بعد، بسبب ترتيبات نقله إلى عاصمة بلاده سوريا.

عجّ عام 2020 بالأحداث الكثيرة على مستوى دول العالم، لعلّ أبرزها تفشي جائحة "كورونا"، التي حصدت أرواح الكثيرين، فضلًا عن أحداث سياسية ورياضية دولية وفنية على كافة الأصعدة.

وتباينت مواقف البعض تجاه غالبية الأحداث التي شهدها الوطن العربي، غير أن رواد التواصل الاجتماعي انتفضوا على الراحلين من بين وجوه نجوم الفن، حيث استندت تلك الانتفاضة على قوة الأسماء التي رحلت عن دنيانا، كونها بارزة وأغلبها صادمة وغير متوقعة.

ولعلّ آخر الراحلين من بين هذه الوجوه المخرج السوري الكبير حاتم علي، الذي تُوفي في مصر صباح الثلاثاء 29 ديسمبر، والذي لم يُدفن جثمانه بعد، بسبب ترتيبات نقله إلى عاصمة بلاده سوريا.

ويرصد "فوشيا" في تقريره التالي أبرز من ودعوا عالمنا في 2020، من الوجوه الفنية، وبينهم: نادية لطفي، ومحمود ياسين، ورجاء الجداوي، والمخرج علاء الدين كوكش، والمطربة القديرة التونسية نعمة، ومواطنتها زهيرة سالم، وكان آخرهم حاتم علي.

أبرز الوجوه الفنية

مع مطلع فبراير من العام 2020، تُوفيت الفنانة المصرية نادية لطفي، عن عمر يناهز 83 عامًا بعد صراع مع المرض ودخولها العناية المركزة، حيث تم تشييع جثمانها وسط إجراءات احترازية وحضور محدود من نجوم الفن.

وشاركت الفنانة الراحلة في العديد من الأفلام السينمائية، وكانت من نجوم "الزمن الجميل" إلا أن حالتها الصحية تدهورت وقضت آخر أيامها في المستشفى، قبل أن تفارق الحياة.

 

وانطفأت بهجة الفنان الكوميدي حسن حسني، عن عمر ناهز الـ 89 عامًا، إثر أزمة قلبية مفاجئة، تاركًا خلفه إرثًا فنيًا ضخمًا، استطاع به أن يُخلّد اسمه إلى الأبد في أذهان الجمهور.

 

وعلى المنوال ذاته، رحل إبراهيم نصر أحد أشهر من قدم برامج المقالب "الكاميرا الخفية"، في الوطن العربي، وذلك عن عمر ناهز 74 عامًا، كما أنه بدأ حياته الفنية بتقليد النجوم، ثم بدأ مشواره في عدد كبير من الأدوار المساعدة بين المسرح والسينما والتليفزيون.

وغيّب الموت -أيضًا- عن عالمنا أيقونة الجمال والأزياء الفنانة المصرية رجاء الجداوي، عن عمر ناهز الـ 82 عامًا، بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، ومكوثها بمستشفى العزل أكثر من 40 يومًا.

ويعتبر رحيل رجاء الجداوي صدمة للكثيرين، خاصة وأنها كانت تتمتع بصحة جيدة للغاية، ولم تشكُ من أي عارض صحي رغم تخطيها الثمانين، غير أن كورونا أخفت نجمها للأبد.

ورجاء الجداوي فنانة مصرية قديرة من مواليد 6 سبتمبر عام 1938، وتعتبر من أقدم الفنانات العربيات عملًا في الفن، وكانت بدايتها الفنية من خلال فيلم "غريبة" عام 1958، وسنوات عملها السينمائي وصلت لـ 60 عامًا.

 

بينما توفيت المطربة التونسية نعمة، واسمها الأصلي حليمة بالشيخ، عن عمر ناهز 86 عامًا، بعد صراع مع المرض، كما أنها تُعدّ واحدة من أشهر المطربات التونسيات على الإطلاق، إلى جانب صليحة، وعُليّة، وعلي الرياحي، والهادي الجويني.

وتوفيت المطربة التونسية، زهيرة سالم أيضًا، عن عمر ناهز 80 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض، كما أنها تعتبر من أبرز الفنانات التونسيات في القرن العشرين، إذْ حققت رصيدًا مهمًا من الأغاني يقدر بـ500 أغنية.

ومن أبرز الأغاني التي قدمتها: "باجة بلاد المندرة والصابة" و"أمي يا أمي" و"يما برأسك بريله" و"أعطيني شريبة"، وعشرات الأغاني الأخرى التي رسَخت في الأذهان على مدى عقود من الزمن.

ورحل أيضًا، الأسطورة الفنية محمود ياسين، عن عمر ناهز 79 عامًا، بعدما أبعده المرض لسنوات عن الفن والحياة العامة، لكنّه أثرى خزائن السينما والدراما والمسرح في مصر على مدار تاريخه، حيث شارك في أكثر من 150 فيلمًا وأكثر من 60 عملًا دراميا و20 مسرحية.

 

وفُجع الوسط الفني بوفاة الفنان والمخرج السوري علاء الدين كوكش، عن عمر ناهز الـ 78 عامًا في دار السعادة للمسنين، ونعته نقابة الفنانين عبر صفحاتها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ورحل عن عالمنا -أيضًا- نجوم ونجمات لهم ثقل كبير في الوسط الفني، بينهم: جورج سيدهم، وشويكار، وماجدة الصباحي، والمنتصر بالله، ومحمود رضا، والموسيقار الشهير طارق عاكف، والفنان السوداني ياسر عبداللطيف، وسمير الأسكندراني، والفنان البحريني سلمان زيمان، والفنان العراقي مهدي الحسيني.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً