إخلاء سبيل المودل سلمى الشيمي ومصور...

مشاهير

إخلاء سبيل المودل سلمى الشيمي ومصورها بكفالة مالية بعد ضجة صورها

أخلت النيابة العامة المصرية سبيل الموديل سلمى الشيمي، ومصورها، مساء الثلاثاء، بكفالة مالية بلغت ألف جنيه، لكل منهما، بعد أن تم اتهامها بالتصوير في منطقة سقارة الأثرية، دون ترخيص. وأوضحت التحقيقات أن الشيمي توجهت برفقة المصور لمنطقة سقارة، وقطعا 3 تذاكر دخول عادي، ودخلت المودل مرتدية عباءة سوداء أسفلها زي كيلوباترا، وأنهيا جلسة التصوير في 15 دقيقة. فيما ذكرت الشيمي في التحقيقات، أنها دخلت بطريقة طبيعية، ولم تكن تعرف بضرورة الحصول على ترخيص، كما أن جلسة التصوير جرت تحت أعين العاملين في المكان الأثري، والتزمت بتعليماتهم كافة، بل ووقف بعضهم يشاهد جلسة التصوير. ووجهت النيابة للمودل، والمصور، تهمة التصوير دون

أخلت النيابة العامة المصرية سبيل الموديل سلمى الشيمي، ومصورها، مساء الثلاثاء، بكفالة مالية بلغت ألف جنيه، لكل منهما، بعد أن تم اتهامها بالتصوير في منطقة سقارة الأثرية، دون ترخيص.

وأوضحت التحقيقات أن الشيمي توجهت برفقة المصور لمنطقة سقارة، وقطعا 3 تذاكر دخول عادي، ودخلت المودل مرتدية عباءة سوداء أسفلها زي كيلوباترا، وأنهيا جلسة التصوير في 15 دقيقة.

فيما ذكرت الشيمي في التحقيقات، أنها دخلت بطريقة طبيعية، ولم تكن تعرف بضرورة الحصول على ترخيص، كما أن جلسة التصوير جرت تحت أعين العاملين في المكان الأثري، والتزمت بتعليماتهم كافة، بل ووقف بعضهم يشاهد جلسة التصوير.

ووجهت النيابة للمودل، والمصور، تهمة التصوير دون تصريح بالمنطقة الأثرية بسقارة.

الأجهزة الأمنية المصرية كانت قد ألقت القبض على المودل والمصور الإثنين بعد الضجة العارمة التي أحدثتها صور سلمى فور نشرها على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وأحالتهما للنيابة في الجيزة.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Salma Elshimy (@salma.elshimy.officiall)

وجاء ضبط المودل والمصور بأمر من أمين عام المجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيري، بسبب غضب المعلقين المصريين على السوشال ميديا، بعد أن اتهموهما بالإساءة للحضارة المصرية القديمة وملكات مصر القديمات.

وشدد أمين عام المجلس الأعلى للآثار على أنه عندما يتقدم أحدهم بطلب للتصوير داخل المنطقة، يجب الاطلاع على جميع جوانب الموضوع، من حيث مكان التصوير، والملابس التي سيتم ارتداؤها خلال جلسة التصوير.

وبين وزيري حرص الوزارة الدائم على الحفاظ على الأماكن الأثرية وتاريخ الحضارة المصرية القديمة، مضيفا أن أي شخص يثبت تقصيره في حق الآثار والحضارة المصرية ستتم معاقبته، بعد نتيجة تحقيقات النيابة.

ودشن المغردون حملة استجابت على إثرها وزارة الآثار وقررت فتح تحقيق، فيما كشفت مصادر أن عارضة الأزياء تسللت للمنطقة الأثرية مرتدية عباءة سوداء وتبين فيما بعد أنها كانت ترتدي ملابس التصوير أسفلها.

ودخلت سلمى الشيمي المنطقة كأنها زائر عادي وترتدي عباءة سوداء، وعند دخولها خلعت العباءة وكشفت اللبس الفرعوني، والزي عبارة عن شريط يحيط بوسط الجسم ويتدلى طرفاه من الأمام، قطع من قماش التيل الأبيض التي كانت تلف حول الجسم، وتصل فوق الركبتين بقليل من الخلف والأمام.

وأوضح أحد المسؤولين بأن الشيمي خدعت الأثريين بالمنطقة؛ لأنها وفريقها قطعوا تذاكر عادية جدًا، إلا أنهم قاموا بعقد جلسة تصوير تسببت بغضب وزارة الآثار التي فتحت التحقيق بالواقعة.


 

قد يعجبك ايضاً