قصور ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية...

مشاهير

قصور ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية.. ما مكان إقامتها المفضل؟

عادة ما تقضي الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانية معظم أوقات السنة في قصر بكنجهام التاريخي أكبر القصور الملكية في بريطانيا، إضافة إلى فترات قصيرة في قصور أخرى خارج لندن بما فيها قلعة وندسور أكبر قلعة مأهولة في العالم. قصر بكنجهام يعدّ قصر بكنجهام المقر الرئيس للملكة البالغة من العمر 94 سنة لاستقبال رؤساء الدول وكبار المسؤولين في العالم وهو من أكبر القصور في العالم؛ إذ يضم 775 غرفة بما فيها 19 غرفة رسمية و 52 غرفة نوم لأعضاء الأسرة الملكية والضيوف و 188 غرفة للموظفين والخدم و 92 مكتبا شخصيا ورسميا و78 حماما. ويبلغ طول القصر من الواجهة الأمامية نحو

عادة ما تقضي الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانية معظم أوقات السنة في قصر بكنجهام التاريخي أكبر القصور الملكية في بريطانيا، إضافة إلى فترات قصيرة في قصور أخرى خارج لندن بما فيها قلعة وندسور أكبر قلعة مأهولة في العالم.

قصر بكنجهام

img

يعدّ قصر بكنجهام المقر الرئيس للملكة البالغة من العمر 94 سنة لاستقبال رؤساء الدول وكبار المسؤولين في العالم وهو من أكبر القصور في العالم؛ إذ يضم 775 غرفة بما فيها 19 غرفة رسمية و 52 غرفة نوم لأعضاء الأسرة الملكية والضيوف و 188 غرفة للموظفين والخدم و 92 مكتبا شخصيا ورسميا و78 حماما.

ويبلغ طول القصر من الواجهة الأمامية نحو 108 أمتار، فيما يبلغ عرضه أكثر من 120 مترا وعلوه 24 مترا ويضم ما يقارب 1513 بابا و 760 نافذة يتم تنظيفها جميعا كل ستة أسابيع من قبل عمال نظافة مختصين.

وقالت صحيفة ديلي اكسبرس البريطانية: البعض يظن أن الملكة لا تمل أبدا من المكوث في هذا القصر العملاق، إلا أنها في الحقيقة تحب أحيانا أن تأخذ استراحة وتذهب بعيدا لقضاء بعض الوقت في في قصورها الأخرى خارج لندن.

قلعة وندسور

img

عادة ما تقوم الملكة بزيارات منتظمة لقلعة وندسور جنوب شرق انجلترا والذي تعتبره مقر إقامتها المفضل.

تقع القلعة قرب بلدة بيركشير وتم اختيار الموقع من قبل وليام الفاتح الذي حكم بريطانيا بين عامي 1066 و 1087 والذي أمر ببناء الحصن حوالي عام 1070 أي أن عمرها يزيد الآن على 1000 سنة.

وعادة ما تقضي فيه الملكة إليزابيث مدة شهر تقريبا في عيد الفصح وفترة قصيرة في شهر حزيران (يونيو) وأوقاتا أخرى وهو يضم حوالي 100 غرفة.

قصر ساندرينجهام

img

يقع في منطقة نورفولك شرق بريطانيا وهو المنزل الخاص للملكة التي تزوره وتقيم فيه في عطلات عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة مع بقية أفراد العائلة الملكية من أجل الاحتفال بهذه الأعياد.

ووفقا للصحيفة فإن هذا المنزل له منزلة خاصة في قلب الملكة؛ لأن والدها الملك جورج السادس توفي فيه عام 1952.

وأصبح هذا القصر ملك العائلة الملكية بعد أن اشترته الملكة فكتوريا عام 1862 بنحو 220 ألف جنيه إسترليني (290 ألف دولار).


 

قد يعجبك ايضاً