إصابة نجل ترامب البكر بفيروس كورونا...

مشاهير

إصابة نجل ترامب البكر بفيروس كورونا.. وهذه حالته الصحية

أصيب ترامب جونيور، 42 عامًا، نجل الرئيس الأمريكي البكر، دونالد ترامب، بفيروس كورونا المستجد وفق ما أعلنه المتحدث باسمه، مشيرًا إلى أنه قام بعزل نفسه في غرفته منذ ظهور النتائج. وقال البيان إن إصابة جونيور تأكدت بداية الأسبوع ولم تظهر على نجل الرئيس أي أعراض وأنه يتبع الإرشادات الخاصة بفيروس كوفيد – 19. ويعد جونيور هو الابن الثاني الذي يصاب بفيروس كورونا من بين أبناء ترامب، بعد أن أصيب بارون ترامب (14 عاما) الشهر الماضي لكنه تماثل سريعا إلى الشفاء بحسب ما أعلن والده في كلمة ألقاها خلال حملته الانتخابية. وكانت شريكة جونيور قد أصيبت أيضا بفيروس كورونا في شهر

أصيب ترامب جونيور، 42 عامًا، نجل الرئيس الأمريكي البكر، دونالد ترامب، بفيروس كورونا المستجد وفق ما أعلنه المتحدث باسمه، مشيرًا إلى أنه قام بعزل نفسه في غرفته منذ ظهور النتائج.

وقال البيان إن إصابة جونيور تأكدت بداية الأسبوع ولم تظهر على نجل الرئيس أي أعراض وأنه يتبع الإرشادات الخاصة بفيروس كوفيد – 19.

ويعد جونيور هو الابن الثاني الذي يصاب بفيروس كورونا من بين أبناء ترامب، بعد أن أصيب بارون ترامب (14 عاما) الشهر الماضي لكنه تماثل سريعا إلى الشفاء بحسب ما أعلن والده في كلمة ألقاها خلال حملته الانتخابية.

وكانت شريكة جونيور قد أصيبت أيضا بفيروس كورونا في شهر تموز/يوليو وتعافت. ويبدو أنه لم يصب بالعدوى حينها.

في غضون ذلك تم الإعلان أيضًا عن إصابة أندرو جولياني، المساعد الخاص للرئيس ترامب في وقت مبكر من يوم الجمعة.

وقال جولياني، وهو ابن المحامي الشخصي للرئيس ترامب رودي جولياني، إنه يشعر بأعراض متوسطة بعد تسلمه النتائج، فيما أكدت سي بي أس نيوز، إصابة  أربعة أشخاص على الأقل من بين المساعدين داخل البيت الأبيض.

وأعلن في وقت مبكر من هذا الشهر إصابة عدة مساعدين من بينهم كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز.

وكان الرئيس ترامب قد أمضى ثلاث ليال في المستشفى بعد إصابته في بداية تشرين الأول/أكتوبر. كما أصيبت السيدة الأولى ميلانيا ترامب بالعدوى.

ولا يزال المكان الذي يعزل فيه دون جونيور نفسه مجهولا، لكن عائلة ترامب تملك محميات صيد مساحتها 171 فدانا مع نزل في شمال نيويورك.

وتعرّض نجل ترامب لانتقادات بسبب التقليل من أعداد الوفيات جراء الفيروس.

وقال في مقابلة على فوكس نيوز إن وسائل الإعلام ركّزت على عدد الإصابات وليس على معدل الوفيات لأنّ "الرقم تقريبا لا شيء. لأننا استطعنا السيطرة على ذلك، وفهمنا كيف يجري الأمر".

ووفقا لمشروع "كوفيد تراكينغ" الذي يرصد انتشار العدوى، أصيب 11.8 مليون شخص أمريكي بالفيروس وتوفي أكثر من 253 ألف شخص. وأعلن يوم الجمعة عن 192 ألف إصابة في الولايات المتحدة.

 


 

قد يعجبك ايضاً