رهف القنون: آمنوا بأنفسكم.. والجمهو...

مشاهير

رهف القنون: آمنوا بأنفسكم.. والجمهور يرجح تعرضها لمشكلة مع أهلها

عادت الشابة السعودية رهف القنون، مجددًا إلى التواصل مع الجمهور عبر السوشال ميديا، حيث استعانت بمقولة للكاتبة الدكتورة كاري ماري بوش، لإطلاق رسالة أظهرت فيها عزمها على مواصلة مسيرتها في فعل أي شيء، فضلًا عن التأكيد على المتابعين بتحقيق أحلامهم. وتركت رهف القنون تلك الرسالة باللغة الإنجليزية عبر خاصية "الستوري" في "إنستغرام"، وقالت: "لا يوجد شيء لا يمكنك إظهاره!.. لديك القدرة على فعل أي شيء.. استمر في آمالك وأحلامك.. آمنوا بأنفسكم وثقوا بأنفسكم.. ستتحقق كل أمنياتكم". وفتحت تلك الرسالة بابًا للتساؤلات بشأن ما تقصده رهف القنون، خاصة وأن تلك الرسالة تأتي بعد غياب عن مواقع التواصل الاجتماعي وسط تساؤلات عن

عادت الشابة السعودية رهف القنون، مجددًا إلى التواصل مع الجمهور عبر السوشال ميديا، حيث استعانت بمقولة للكاتبة الدكتورة كاري ماري بوش، لإطلاق رسالة أظهرت فيها عزمها على مواصلة مسيرتها في فعل أي شيء، فضلًا عن التأكيد على المتابعين بتحقيق أحلامهم.

وتركت رهف القنون تلك الرسالة باللغة الإنجليزية عبر خاصية "الستوري" في "إنستغرام"، وقالت: "لا يوجد شيء لا يمكنك إظهاره!.. لديك القدرة على فعل أي شيء.. استمر في آمالك وأحلامك.. آمنوا بأنفسكم وثقوا بأنفسكم.. ستتحقق كل أمنياتكم".

وفتحت تلك الرسالة بابًا للتساؤلات بشأن ما تقصده رهف القنون، خاصة وأن تلك الرسالة تأتي بعد غياب عن مواقع التواصل الاجتماعي وسط تساؤلات عن سر غيابها، وما يمكن أن يكون قد حدث لها طوال الفترة الماضية، متوقعين أن تكون قد حدثت لها مشكلة ما فسرتها تلك الرسالة بشأن تجديد العزم ومواصلة طريقها، خاصة وأن رسالتها الأخيرة كانت تحمل مضمون الابتعاد عن العلاقات المؤذية.

وتطرق آخرون للتساؤل فقط عن سبب غيابها وطالبوها بتفسير الأمر كونها كانت دائمة التواصل مع الجمهور وتترك الرسائل من ساعة لأخرى ومن يوم لآخر، خاصة وأنها الوسيلة الوحيدة لمعرفة أخبارها.

img

وكانت رهف قد أثارت الحيرة بين الجمهور مطلع سبتمبر الجاري بمضمون رسائل جديدة تتحدث فيها عن العلاقات من ناحية التمسك بما هو مؤذ، وطالبت الجمهور في الرسالة ذاتها بأن التمسك بما هو مؤذ لا بد من تركه.

وقال متابعون إن رسالة رهف القنون تشير إلى حالتها الخاصة وأنها كانت في علاقة صعبة مع أهلها غير أنها بالوقت ذاته طالبت بترك المؤذي؛ وقد رأى الجمهور في ذلك تبريرًا لما فعلته.

وكتبت رهف القنون، في خاصية "الاستوري" عبر حسابها في موقع "إنستغرام": "أحيانا ما تحاول التمسك به هو ما يؤذيك.. وتركه هو بالضبط ما يجب عليك فعله".

وقال المتابعون إنه ورغم تبرير رهف القنون لنفسها الهروب من منزل أهلها إلا أنها لم تحقق أي إنجاز يذكر على أرض الواقع بعد ذلك الهروب، وارتأى البعض بأنها تحرض أخريات على التمرد وترك أسرهن لعدم الاستمرار أو التمسك بما هو مؤذٍ.

وفي رسالة أخرى تركتها رهف القنون، عدها البعض استكمالا لرسالتها السابقة كونها تحدثت عن اختيار البيئة الملائمة التي يرغب الإنسان في أن يعيش بها.

كتبت رهف القنون نصا: "ستصبح شخصا يشبه ما تحيط نفسك به، لذا، عليك أن تختار بعناية بيئتك ستصبح أنت".

 


 

قد يعجبك ايضاً