رهف القنون تشعر بالسوء وتثير جدلًا...

مشاهير

رهف القنون تشعر بالسوء وتثير جدلًا بمضمون رسالتها الجديدة

أثارت الشابة السعودية رهف القنون، جدلًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعدما تركت رسالة صُنفت من جانب المتابعين بأنها حنين إلى الماضي والأهل، وتأتي كسلسلة منشورات لها على أنها ربما تكون نادمة على اللجوء، غير أنها تعود بعد ساعات وتكتب منشورًا آخر يتناقض مع سابقه. وكتبت القنون منشورًا عبر "الاستوري" في "إنستغرام"، أكدت فيه أنها تشعر بالسوء دون معرفة السبب وتسأل نفسها عن حالها في النوم والكلام والتغذية، فضلًا عن سؤالها عن حال أمها والأشخاص من حولها. وكتبت: "أشعر بالسوء لكن لا تعرف لماذا؟ اسأل نفسك.. كيف حال نومي؟ ما هي نبرة كلامي؟ هل قمت بتغذية ممتلكاتي؟ جسمي اليوم؟ هل هناك

أثارت الشابة السعودية رهف القنون، جدلًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعدما تركت رسالة صُنفت من جانب المتابعين بأنها حنين إلى الماضي والأهل، وتأتي كسلسلة منشورات لها على أنها ربما تكون نادمة على اللجوء، غير أنها تعود بعد ساعات وتكتب منشورًا آخر يتناقض مع سابقه.

وكتبت القنون منشورًا عبر "الاستوري" في "إنستغرام"، أكدت فيه أنها تشعر بالسوء دون معرفة السبب وتسأل نفسها عن حالها في النوم والكلام والتغذية، فضلًا عن سؤالها عن حال أمها والأشخاص من حولها.

img

وكتبت: "أشعر بالسوء لكن لا تعرف لماذا؟ اسأل نفسك.. كيف حال نومي؟ ما هي نبرة كلامي؟ هل قمت بتغذية ممتلكاتي؟ جسمي اليوم؟ هل هناك شيء يجهدني؟ كيف حال الناس حولي؟ كيف حال أمي؟ ما الذي يشتهيه عقلي؟ ماذا يتمنى قلبي؟ أأحتاج لبعض الراحة؟".

وقبلها دونت منشورًا قالت فيه إن التماس اللجوء حق من حقوق الإنسان، مردفة في منشور ثالث قائلة إن الإنسان ما هو إلا مهاجر طالب للجوء، فكتب: "الإنسان ما هو إلا مهاجر طالب اللجوء.. مهاجر.. لاجئ.. طفل منفصل عن ذويه".

img

واستعانت رهف القنون مؤخرًا بعلم المثليين للرد على ما يبدو أن أنها تلقت كلمات تحمل عنصرية ضد والد طفلتها "بانا" التي كشفت عن اسمها بطريقة غير مباشرة مؤخرًا، كون لوفولو أندي من بين "السواد" الذين يواجهون  عنصرية في بعض دول أوروبا.

ونشرت رهف القنون صورة دونت عليها كلمات تؤكد فيها أن الحب قائم وأن حياة السواد مهمة، لافتة إلى أن المهاجرين هم من جعلوا أمريكا أعظم، وأكدت أن حقوق المرأة من حقوق الإنسان.

img

وقالت رهف القنون في تغريدة لها عبر تويتر"، واضعة علم "المثليين" في نهاية تغريدتها: "يولد كل البشر أحرارًا ومتساوين في #حقوق و #كرامة.. أتمنى أن يكون العالم أفضل حيث لا يضطر الناس للقتال من أجل حقوق متساوية".

وعبر "إنستغرام"، شاركت ذلك التعليق ومعه صورة دوّن عليها كلمات: "الحب هو الحب.. حياة السود مهمة.. تغيير المناخ حقيقي.. المهاجرون جعلوا أمريكا أعظم.. حقوق المرأة من حقوق الإنسان".

ومنعت رهف القنون، خاصية التعليقات على منشورها في "إنستغرام"، أما في تغريدتها عبر "تويتر" فقد جاءت التعليقات بها بعض العنصرية أيضًا إذْ قال أحد الحسابات بطريقة ساخرة: "حطيتي مؤخر على العبد والا لا"، وأضاف مغرد انتقدها بسبب دعمها المثليين فدعا عليها قائلًا: "الله يحشرک معها بجهنم"، بينما توقع لها أحد المغردين أن تكون نهاية حياتها بالانتحار فكتب: "بالأخرين راح تنتحرين حالج حال البقيه لا تختلفين عنهم لجئو وأنحرفو فشعرو بالشك بين الحق والباطل وماتو".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً