شويكار وافقت على طلب فؤاد المهندس ا...

مشاهير

شويكار وافقت على طلب فؤاد المهندس الزواج منها في مسرحية وتزوجته في فيلم

منذ اللحظة الأولى لإعلان وفاة الفنانة المصرية شويكار، بدأ محبوها بتداول مشاهد من أعمالها الفنية ومقابلاتها، والحديث عن حياتها ومراحلها، ولعل أبرز الحديث كان حول زواجها من الفنان المصري الراحل فؤاد المهندس والطريقة التي طلب بها الزواج منها. وبالعودة إلى قصة حب النجمين الراحلين التي بدأت على خشبة المسرح في عام 1963، في مسرحية "السكرتير الفني"، تقول التفاصيل إن الممثل المصري عبدالمنعم مدبولي كان قد رشح شويكار كوجه جديد للتمثيل أمام فؤاد المهندس الذي كان يقوم ببطولة المسرحية، وكانت شويكار تبلغ من العمر حينها 25 عاماً في حين كان المهندس يكبرها بـ 14 عامًا. ويبدو أن الحب الذي بدأ في

منذ اللحظة الأولى لإعلان وفاة الفنانة المصرية شويكار، بدأ محبوها بتداول مشاهد من أعمالها الفنية ومقابلاتها، والحديث عن حياتها ومراحلها، ولعل أبرز الحديث كان حول زواجها من الفنان المصري الراحل فؤاد المهندس والطريقة التي طلب بها الزواج منها.

وبالعودة إلى قصة حب النجمين الراحلين التي بدأت على خشبة المسرح في عام 1963، في مسرحية "السكرتير الفني"، تقول التفاصيل إن الممثل المصري عبدالمنعم مدبولي كان قد رشح شويكار كوجه جديد للتمثيل أمام فؤاد المهندس الذي كان يقوم ببطولة المسرحية، وكانت شويكار تبلغ من العمر حينها 25 عاماً في حين كان المهندس يكبرها بـ 14 عامًا.

ويبدو أن الحب الذي بدأ في تلك المسرحية، توطد في مسرحية "أنا وهو وهي" عام 1964، حيث عمل فؤاد المهندس مع شويكار مرة أخرى، وأثناء وقوفهما على المسرح، قال لها: "تتجوزيني يا بسكوته" والتي أصبحت فيما بعد واحدة من أشهر العبارات الرومانسية حينها، لترد عليه فورا "وماله".

لكن النهاية السعيدة التي تكللت بالزواج كانت بعدما انتهى الاثنان من تصوير المشهد الأخير من فيلم "هارب من الجواز"، إذ توجه فؤاد المهندس وشويكار إلى المأذون مباشرة وتزوجا في نفس المكان بنفس ملابس الفيلم، ليصبح زواجهما قصة من أغرب القصص في الوسط الفني.

وأصبحت شويكار بعدها زوجةً وأما لأولاد المهندس من زوجته الأولى، واستمر زواجهما لأكثر من عشرين عامًا، شكلا خلاله ثنائيًا ناجحًا، وقدما العديد من الأفلام السينمائية والمسرحيات، وصلت إلى أكثر من 160 عملاً فنيًا، إلا أنهما وعلى الرغم من ذلك انفصلت شويكار عن فؤاد المهندس بهدوء ولم يوضح أي منهما أسباب الطلاق، حيث استحالت حياتهما كزوجين، ووصلا إلى طريق مسدود.

ولكن ظل الثنائي يؤكدان على الحب الذي جمعهما، حيث قالت شويكار عن المهندس ذات مرة: "كان لي الحبيب والصديق والزوج والأخ والمعلم وأعتقد أنني كنت الحب الأول والأخير في حياته، حتى عندما انفصلنا استمرت علاقتنا لآخر لحظة في حياته".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 

#شويكار و#فؤاد_المهندس

A post shared by Fanonline (@fanonline1) on

يُذكر أن شويكار كانت قد غابت عن السينما منذ 10 سنوات، بعدما قدمت آخر أعمالها فيلم "كلمني شكرا" الذي قام ببطولته عمرو عبدالجليل وغادة عبدالرازق وحورية فرغلي وداليا إبراهيم وصبري فواز وشادي خلف وإيمان أبو المجد ورامي غيط وضيف الشرف ماجد المصري، أما الدراما التليفزيونية فقدمت آخر مسلسلاتها "سر علني" مع غادة عادل وإياد نصار ومايا نصري وأحمد فهمي وسامي العدل.

 


 

قد يعجبك ايضاً