مشاهير

كيت ميدلتون تصبغ خصلاتها بلون فاتح.. وفستان باهظ بستايل عصري

كشفت دوقة كامبريدج عن ستايل شعرها الجديد أثناء الإطلاق الوطني لمنصة Tiny Happy People، وهي مبادرة تعليمية من "بي بي سي" توفر مجموعة من الموارد الرقمية المجانية لدعم الآباء في تطوير لغة الأطفال من سن الولادة وحتى الرابعة. واختارت كيت ميدلتون، 38 عامًا، ارتداء فستان بنمط القميص أحادي اللون بتوقيع علامة Emilia Wickstead، وصل سعره إلى 1 963 دولار مزمومًا عند منطقة الخصر وبطبعة البولكا دوت، وهو معروض حاليًا للبيع مقابل 588 دولارا، كما قامت بتغيير ستايل أكمامه من العجائزي ليصبح عصري الطّلة، فضلًا ياقته وأكتافه التي جاءت بارزة بشكلٍ صغير. وفي ظهور الدّوقة الأخير، قامت ميدلتون بتغيير لون خصلاتها

كشفت دوقة كامبريدج عن ستايل شعرها الجديد أثناء الإطلاق الوطني لمنصة Tiny Happy People، وهي مبادرة تعليمية من "بي بي سي" توفر مجموعة من الموارد الرقمية المجانية لدعم الآباء في تطوير لغة الأطفال من سن الولادة وحتى الرابعة.

واختارت كيت ميدلتون، 38 عامًا، ارتداء فستان بنمط القميص أحادي اللون بتوقيع علامة Emilia Wickstead، وصل سعره إلى 1,963 دولار مزمومًا عند منطقة الخصر وبطبعة البولكا دوت، وهو معروض حاليًا للبيع مقابل 588 دولارا، كما قامت بتغيير ستايل أكمامه من العجائزي ليصبح عصري الطّلة، فضلًا ياقته وأكتافه التي جاءت بارزة بشكلٍ صغير.

وفي ظهور الدّوقة الأخير، قامت ميدلتون بتغيير لون خصلاتها من الدّاكن إلى الفاتح بلون العسل، حيث تركتها تنسدل على كتفيها مع اعتمادها تسريحة المستقيم مع تموّجات خفيفة في نهاياته، وأنهت إطلالتها بانتعال صنادل الودج بلون البيج بالرباطات الناعمة، تناسق لونها تمامًا مع لون الفُستان الأسود.

وفي أثناء لقائها مع العائلات التي عملت معها على منصة Tiny Happy People الرّقمية، حرصت كيت على الجلوس بعيدًا عنهم تطبيقًا لقواعد التباعد الاجتماعي كإجراءٍ احترازي لمنع انتشار فايروس كورونا، كما بدت حيوية ومُشرقة في اللقاء، خصوصًا بوجود الأطفال لكي تكسب ودّهم.

وقالت دوقة كامبريدج إنها تمنّت لو كان لديها المزيد من المعلومات عن الأمومة عندما أنجبت أوّل مرة، إذ إنّ لديها ثلاثة أطفال من زوجها الأمير ويليام، وهم الأمير جورج، 6 سنوات، والأميرة شارلوت، 5 سنوات، والأمير لويس، سنتين.

وفي مقابلةٍ لها مع لويز مينتشين من "بي بي سي بريكفاست" حول المشروع، وصفت كيت الموارد على منصة Tiny Happy People على الإنترنت بأنها "غبار الذهب" للآباء، مضيفة أنها تمنت لو كان هناك شيء مماثل متاح لها عندما أنجبت الأمير جورج.

وساهمت كيت أيضًا في فيلمي كرتون، أحدهما عن "علم الغناء للبطن" أثناء الحمل، والآخر عن كيفية أن التواصل البصري هو المفتاح لتعلم لغة الطفل، وقالت BBC إن الدوقة ساعدت في تطوير الشخصية والخلفية للرسوم المتحركة.

يُذكر أنّكيت ميدلتون شاركت في هذا المشروع منذ عدة أشهر، بعد أن زارت فريق Tiny Happy People في Broadcasting House في لندن في نوفمبر الماضي للمشاركة في ورشة عمل إبداعية عملت خلالها مع الفريق على بعض موارد الفيديو والشبكات الاجتماعية.


 

قد يعجبك ايضاً