رهف القنون تضع طفلها الأول.. والجمه...

مشاهير

رهف القنون تضع طفلها الأول.. والجمهور ينشر صورة والده

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر إنجاب السعودية رهف القنون لطفلها الأول؛ إذ عبر عدد من رواد هذه المواقع عن صدمتهم بعد قيام رهف بتأكيد الأمر والتصريح بأن علاقتها بعائلتها عادت طبيعية. وقالت رهف في منشور خاص لها: "أتمنى ذوليك اللي يحسبوني برجع للسعودية يبطلون يتكلمون، مستقرة وعندي زوج وطفل، كلمت أحد من أهلي قبل شهر ويعرفون كل شيء ولا حتى سألوني أرجع ، قالوا لي كلمة كملي حياتك هناك بما أنك مستقرة". وأثار هذا التصريح حالة كبيرة من الجدل؛ إذ رأى بعض المتابعين أن رهف حققت ما تحلم به أي فتاة؛ إذ تزوجت وأنجبت طفلا وهي بعمر الـ 20 عامًا.

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر إنجاب السعودية رهف القنون لطفلها الأول؛ إذ عبر عدد من رواد هذه المواقع عن صدمتهم بعد قيام رهف بتأكيد الأمر والتصريح بأن علاقتها بعائلتها عادت طبيعية.

وقالت رهف في منشور خاص لها: "أتمنى ذوليك اللي يحسبوني برجع للسعودية يبطلون يتكلمون، مستقرة وعندي زوج وطفل، كلمت أحد من أهلي قبل شهر ويعرفون كل شيء ولا حتى سألوني أرجع ، قالوا لي كلمة كملي حياتك هناك بما أنك مستقرة".

img

وأثار هذا التصريح حالة كبيرة من الجدل؛ إذ رأى بعض المتابعين أن رهف حققت ما تحلم به أي فتاة؛ إذ تزوجت وأنجبت طفلا وهي بعمر الـ 20 عامًا.

img

فيما عبر بعض آخر عن صدمته لتحول رهف إلى قدوة عند بعض الفتيات المراهقات بعد إعلانها زواجها وإنجابها، بالإضافة إلى رضا عائلتها عنها وعودة العلاقات بينهما.

img

هذا ولفتت رهف الأنظار إليها بأحدث ظهور لها؛ إذ بدت بملامح مختلفة وقد أصبحت أجمل بكثير على حد قول الجمهور الذين تغزلوا بجمالها.

وتداول عدد من رواد موقع تويتر صورة مزعومة لزوج رهف وابنها، وتظهر الصورة أن زوجها أجنبي من أصحاب البشرة الداكنة.

وشكك آخرون بحقيقة زواج رهف متهمينها أنها تعيش علاقة محرمة وأن طفلها غير شرعي، لا سيّما أنها لم تعلن سابقًا ولا بأي شكل من الأشكال عن ارتباطها.

img

هذا ووصل التشكيك عند بعضهم للقول بأن رهف هربت من عائلتها وهي حامل وأن إنجابها للطفل جاء بعد أشهر من الهرب إلا أنها قررت الآن الكشف عن الأمر، وأنها تعيش مع صديقها الجديد من دون زواج.

ورهف القنون هي فتاة سعودية من مواليد عام 2000، وبحسبَ تصريحات سابقة لرهف؛ فإنّ أسرتها منعتها من الدراسة في الجامعة التي تُريد هي الدراسة فيها كما حبسها شقيقها بمساعدة من والدتها لشهور وذلك بعدما قصّت شعرها بل تعرضت للإيذاء الجسدي والنفسي وكانت قابَ قوسين أو أدنى من أن يُفرض عليها زواج تقليدي من دون رغبتها.

وتعرضت رهف لتهديدات بالقتل بسبب ارتدادها عن الإسلام؛ ما جعلها تطلب اللجوء إلى كندا وهو ما حصلت عليه في عام 2019.