مشاهير

شقيقة رونالدو تتصدى للهجوم عليه بعد خسارة يوفنتوس في نهائي كأس إيطاليا

تصدت شقيقة البرتغالي كريستيانو رونالدو لجميع الانتقادات التي طالت شقيقها بعد خسارة فريقه يوفنتوس أمام نابولي في المباراة النهائية لكأس إيطاليا لكرة القدم مساء الأربعاء. وخسر يوفنتوس لقب الكأس بعد الهزيمة أمام نابولي في المباراة النهائية، بركلات الترجيح بنتيجة 4-2 بعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي. ونشرت إلما عبر حسابها في "إنستغرام" رسالة دعم لشقيقها تنتقد فيها ضمنيا الطريقة التي لعب فيها فريق المدرب ماوريسيو ساري؛ إذ أرفقت العديد من صور رونالدو بالقول: "ماذا يمكنك أن تفعل؟ هذا كل شيء ولهذا السبب فلن تصنع المعجزات بمفردك". وأضافت:"لا أستطيع أن أفهم طريقة اللعب التي لعب بها الفريق، وعلى أي حال لا

تصدت شقيقة البرتغالي كريستيانو رونالدو لجميع الانتقادات التي طالت شقيقها بعد خسارة فريقه يوفنتوس أمام نابولي في المباراة النهائية لكأس إيطاليا لكرة القدم مساء الأربعاء.

وخسر يوفنتوس لقب الكأس بعد الهزيمة أمام نابولي في المباراة النهائية، بركلات الترجيح بنتيجة 4-2 بعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.

ونشرت إلما عبر حسابها في "إنستغرام" رسالة دعم لشقيقها تنتقد فيها ضمنيا الطريقة التي لعب فيها فريق المدرب ماوريسيو ساري؛ إذ أرفقت العديد من صور رونالدو بالقول: "ماذا يمكنك أن تفعل؟ هذا كل شيء ولهذا السبب فلن تصنع المعجزات بمفردك".

وأضافت:"لا أستطيع أن أفهم طريقة اللعب التي لعب بها الفريق، وعلى أي حال لا يمكنك فعل أكثر مما قمت به".

img

يذكر أنها المرة الأولى التي يخسر فيها رونالدو البالغ 35 عاما نهائيين متتاليين بعد خسارة كأس السوبر الإيطالي أمام لاتسيو 3-1 في ديسمبر الماضي.

يشار إلى أن شقيقات رونالدو دائمًا ما يدافعن عنه عندما يتعرض للهجوم على مواقع التواصل أو وسائل الإعلام أو حتى اللاعبين، وكان آخر ذلك عندما لم تقف كاتيا شقيقة الدون صامتة إزاء سخرية مدافع ليفربول الإنجليزي فيرجيل فان دايك من شقيقها خلال حفل توزيع جائزة الكرة الذهبية "بالون دور". العام الماضي.

وبعدما جاء رونالدو في المركز الثالث، سأل أحد الصحفيين النجم فان دايك حول ما إذا كان قد تخلص من منافس قوي أي من اللاعب البرتغالي، لكنّ فان دايك أجاب باستهزاء وسخرية "وهل كان رونالدو منافسا في الأصل".

فقد ردّت عبر صفحتها على إنستغرام:" عزيزي فان دايك، نعلم أن رونالدو لن يفوز بالكرة الذهبية هذه الليلة.. لكن المكان الذي تذهب إليه، سبق أن ذهب إليه كريستيانو ألف مرة".

وأضافت: "نعم يا فان دايك، لقد توّج رونالدو بطلا في البلد الذي تلعب فيه – أي إنجلترا – ثلاث مرات، وأنت تلعب هناك منذ أعوام وأعوام، لكنك لم تستطع بعد أن تحقق هذا الأمر".

وتابعت: "استطاع رونالدو أن يفوز بلقب أفضل لاعب وأفضل هداف في البلد الذي تلعب فيه، وبالمناسبة، فقد كان عمري أصغر منك حين حقق ذلك الإنجاز".

ولفتت في رد على فان دايك، إلى أن رونالدو انتقل إلى مكان آخر واستطاع أن يصبح أفضل لاعب أيضا، ثم أضافت "هل أقول لك شيئا، يا فان دايك؟ هل أحدثك عن فوز ريال مدريد على ليفربول في نهائي دوري الأبطال، حين كان رونالدو واحدا من لاعبي الفريق الملكي؟".

واستمرت بردّها القاسي على فان دايك، قائلة "حين ستتمكن من الفوز بالألقاب التي راكمها رونالدو حتى يومنا هذا، حينئذ، سيصبح بإمكانك أن تجلس معنا إلى الطاولة نفسها، حتى نتحدث".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً