مشاهير

المشاهير يحضرون جنازة جورج فلويد.. بينهم تشنانينغ تايتوم(صور)

أقيمت يوم أمس الثلاثاء مراسم تأبين "جورج فلويد"، ذلك الرّجل الأمريكي من أصولٍ أفريقية الذي راح ضحيةً للعنصرية، عندما قتله شُرطي أبيض في مدينة مينيابوليس الواقعة في ولاية ميناسوتا الأمريكية في 25 مايو الماضي، بسبب الاشتباه بحمله ورقة 20 دولارا مُزورة. وانتقلت جريمة مقتل فلويد من حادثة يُكّتم عليها إلى قضية عنصرية قومية هزّت بلاد العالم أجمع، وحظيت باهتمام الإعلام والشعوب حتى يومنا هذا، أي بعد أسبوعين من حدوثها. وكان للمشاهير من مُختلف الألوان والأعراق دورٌ فعّال للغاية بتسليط الضوء على قضايا العنصرية في الولايات المُتّحدة بعد حادثة مقتل جورج فلويد، ونشر الوعي للحصول على العدالة العرقية، فتحوّلت منصاتهم على

أقيمت يوم أمس الثلاثاء مراسم تأبين "جورج فلويد"، ذلك الرّجل الأمريكي من أصولٍ أفريقية الذي راح ضحيةً للعنصرية، عندما قتله شُرطي أبيض في مدينة مينيابوليس الواقعة في ولاية ميناسوتا الأمريكية في 25 مايو الماضي، بسبب الاشتباه بحمله ورقة 20 دولارا مُزورة.

وانتقلت جريمة مقتل فلويد من حادثة يُكّتم عليها إلى قضية عنصرية قومية هزّت بلاد العالم أجمع، وحظيت باهتمام الإعلام والشعوب حتى يومنا هذا، أي بعد أسبوعين من حدوثها.

وكان للمشاهير من مُختلف الألوان والأعراق دورٌ فعّال للغاية بتسليط الضوء على قضايا العنصرية في الولايات المُتّحدة بعد حادثة مقتل جورج فلويد، ونشر الوعي للحصول على العدالة العرقية، فتحوّلت منصاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي من حساباتٍ يملؤها عرض حياتهم الباذخة إلى مِنصاتٍ توعوية.

ولم يتوان بعض المشاهير من التواجد فعليًا في جنازة فلويد التي أقيمت في كنيسة Fountain of Praise في مدينة هيوستن الواقعة في ولاية تكساس الأمريكية، وكان أبرزهم الممثلان العالميّان تشانينغ تايتوم وجيمي فوكس، حيث شوهدا وهما يرتديان الملابس البيضاء ويضعان الكمامات على وجهيهما.

وتواجد في مراسم التأبين أيضًا المُغنّي العالمي "ني يو"، والذي قدّم أداءً لأجل جورج فلويد، ولم يستطع حبس دموعه التي انهمرت تأثرًا بما حصل معه وبما سببه مقتله في جميع دول العالم.

وشارك المُصارع العالمي فلويد مايويذر، في حضور جنازة جورج فلويد أيضًا، ولم يُقدّم الدّعم المعنوي لعائلة الضحية فقط، بل قدّم لهم دعمًا مادّيًا ضخمًا، غطّى من خلاله مصاريف أربعة مراسم تأبين أقيمت لجورج فلويد في مُختلف ولايات البلاد.

كما شوهد في حدث التّأبين أيضًا عُمدة "هيوستن" سيلفستر تورنر، وأعضاء الكونغرس آل غرين، وشيلا جاكسون لي، ولاعب كرة القدم في "هيوستن تكساس" جيه جيه وات، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "هيوستن تكساس" كال ماكنير، وفريق كُرة القدم المحلي سينسيناتي بنجالز، والدي جاي "ريدر"، ونجم الدوري الامريكي للمحترفين السابق ستيفن جاكسون الذي كان صديقًا لفلويد، إذ وصل عدد الضيوف ما يقرب من الـ 500 ضيف.

وبدأت مراسم الخدمة بسير القس "آل شاربتون" في ممر الكنيسة مع أفراد عائلة فلويد وكلهم يرتدون ملابس بيضاء للاحتفال بحياته. وخلال التأبين، قال القس للجماعة المليئة بالوجوه الشهيرة: "إن الله اختار رجلاً عاديًا ليجمع الناس معًا ويلهم هذه اللحظة للتغيير".

واستطرد قائلًا: "لو كان مليونيرًا لأحد المشاهير، لكان الناس قد ادعوا أنه كان هناك ضجة فقط بسبب مكانته المرموقة. لقد أخذ الله الحَجر المرفوض وجعله حجر الأساس في حركة ستغير العالم بأسره"


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً