لاعب يدفع ثمن "خطيئة زوجته" لعنصريتها!

مشاهير

لاعب يدفع ثمن "خطيئة زوجته" لعنصريتها!

ورطت تيا كاتاي زوجها اللاعب الصربي ألكسندر كاتاي، نجم نادي لوس أنجلوس غالاكسي، بسبب تعليقاتها التي صدرت تزامنًا مع التظاهرات ضد العنصرية في أميركا، وهو ما أثار حفيظة الكثير من المتابعين. ونشرت كاتاي "سلسلة من التعليقات العنصرية الداعية للعنف الاجتماعي"، وما هي إلا لحظات حتى قام النادي الذي ينافس في الدوري الأميركي لكرة القدم للمحترفين بإنهاء التعاقد مع لاعب الوسط الصربي. وقالت وسائل إعلام إن تيا كاتاي وصفت المتظاهرين تحت شعار "حياة السود تهم" عبر تطبيق إنستغرام بأنهم "ماشية مثيرة للإشمئزاز" ودعت لاستخدام العنف ضدهم، قبل أن تحذف هذه المنشورات. ونشر لوس أنجلوس بيانا قصيرا أعلن فيه التوصل "لاتفاق بالتراضي"

ورطت تيا كاتاي زوجها اللاعب الصربي ألكسندر كاتاي، نجم نادي لوس أنجلوس غالاكسي، بسبب تعليقاتها التي صدرت تزامنًا مع التظاهرات ضد العنصرية في أميركا، وهو ما أثار حفيظة الكثير من المتابعين.

ونشرت كاتاي "سلسلة من التعليقات العنصرية الداعية للعنف الاجتماعي"، وما هي إلا لحظات حتى قام النادي الذي ينافس في الدوري الأميركي لكرة القدم للمحترفين بإنهاء التعاقد مع لاعب الوسط الصربي.

وقالت وسائل إعلام إن تيا كاتاي وصفت المتظاهرين تحت شعار "حياة السود تهم" عبر تطبيق إنستغرام بأنهم "ماشية مثيرة للإشمئزاز" ودعت لاستخدام العنف ضدهم، قبل أن تحذف هذه المنشورات.

ونشر لوس أنجلوس بيانا قصيرا أعلن فيه التوصل "لاتفاق بالتراضي" مع كاتاي لإنهاء الارتباط بينهما بعد "إدانة قوية" لما نشرته زوجته.

وقال النادي "يدعم لوس أنجلوس غالاكسي أصحاب البشرات الملونة، وخاصة "مجتمع السود"، في المظاهرات والكفاح ضد العنصرية وعدم المساواة والتعصب والعنف".

واعتذر ألكسندر كاتاي، 29 عاما، الذي لعب سابقا لشيكاغو فاير، والذي تعاقد مع لوس أنجلوس غالاكسي في ديسمبر الماضي، عن تعليقات زوجته على وسائل التواصل الاجتماعي.

img

وتتواصل الاحتجاجات في مختلف المدن الأميركية على خلفية اتهامات بوحشية وعنصرية الشرطة، عقب وفاة جورج فلويد، وهو أميركي ذو أصل أفريقي من مدينة منيابوليس، فارق الحياة بعدما ضغط ضابط شرطة بركبته على رقبته الشهر الماضي.

في المقابل توقف موسم الدوري الأميركي منذ مارس الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، وصدقت المسابقة على اتفاق يسمح باستئناف اللعب في 2020.

يذكر أن النتائج النهاية لتشريح جثة فلويد التي أصدرها مختبر هينيبن، أظهرت عددا من الأمور هي:

1- بعد الوفاة أظهر التشريح أن فلويد مصاب بفيروس كورونا، وسبق أن كشف اختبار فحص للفيروس في أبريل/ نيسان الماضي أن فلويد كان مصابا بالفيروس حينها، إلا أن الفيروس لم يلعب دورا معروفا في وفاته.

2- سبب الوفاة سكتة قلبية، وعنقه ضغطت لأكثر من 8 دقائق دون أن يخلص إلى أن ذلك أدى للوفاة.

3- ظهرت على جثة فلويد جروح وكدمات برأسه ووجهه وفمه وأكتافه وذراعيه وقدميه، دون أن يخلص إلى أن أيا من ذلك أدى إلى الوفاة.

4- فلويد كان يعاني من مرض القلب وضغط الدم المزمن.

5- فحوص للدم والبول أظهرت آثار مخدرات مثل المورفين والفينتالين والحشيش والميثامفيتامين، رغم أن هذه الفحوص ليست موثوقة بالكامل.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً