مشاهير

ويليام وكيت يرفعان قضية على هذه المجلة.. هل شجعتهما ميغان ماركل؟

حظي عام 2019 بالعديد من الأحداث الملكية التي تراوحت بين الإيجابية، كخطوبة الأميرة بياتريس، والسلبية كحادث سيارة الأمير فيليب، ووثائقي هاري وميغان من جولتهما الأفريقية الذي تحدثا من خلاله عن التنمر الذي لاحقهما من الصحافة، وفضائح الأمير أندرو الجنسية. ومن المعروف عن العائلة الملكية البريطانية عدم اكتراثها بما تكتبه الصّحافة عنها سواء كان بالإيجاب أو السلب إلّا في الحالات الطارئة والشائعات التي قد تدمّرها، تمامًا كما حدث مع الأمير هاري وميغان ماركل عندما شنّت الصّحافة البريطانية هجومًا على دوقة ساسكس منذ دخولها القصر الملكي على الرّغم من نجاح مهماتها الملكية وجولاتها العالمية وكسبها هي وزوجها قلوب الملايين حول العالم. وعندما

حظي عام 2019 بالعديد من الأحداث الملكية التي تراوحت بين الإيجابية، كخطوبة الأميرة بياتريس، والسلبية كحادث سيارة الأمير فيليب، ووثائقي هاري وميغان من جولتهما الأفريقية الذي تحدثا من خلاله عن التنمر الذي لاحقهما من الصحافة، وفضائح الأمير أندرو الجنسية.

ومن المعروف عن العائلة الملكية البريطانية عدم اكتراثها بما تكتبه الصّحافة عنها سواء كان بالإيجاب أو السلب إلّا في الحالات الطارئة والشائعات التي قد تدمّرها، تمامًا كما حدث مع الأمير هاري وميغان ماركل عندما شنّت الصّحافة البريطانية هجومًا على دوقة ساسكس منذ دخولها القصر الملكي على الرّغم من نجاح مهماتها الملكية وجولاتها العالمية وكسبها هي وزوجها قلوب الملايين حول العالم.

وعندما وصل الأمر بالصّحافة إلى تخريب علاقتها بوالدها توماس ماركل وفبركة رسالتها له ونشرها مع أنهم لا يملكون حقوق الملكية والفكرية لذلك، اضطرت ميغان لمقاضاة الصحيفة التي نشرتها في خطوة صدمت أفراد العائلة المالكة لأنهم ليسوا مُعتادين على ذلك.

وفي مايو الجاري من عام 2020، صدمت دوقة كامبريدج "كيت ميدلتون" وزوجها الأمير ويليام النّاس عندما مشوا على خُطى هاري وميغان ورفعوا قضيةً ضد مجلّة الطبقة المخملية من المُجتمع Tatler، بتهمة نشر سلسلة من الأكاذيب عن ميدلتون.

وأجمعت الصحافة على وصف خطوة دوقي كامبريدج بـ "غير العادية"، كما أنّهما طالباها بأن يتم مسح نسخة عدد Catherine the Great من الإنترنت نهائيًا.

يأتي هذا بعد أن أصدر قصر كنسينغتون بيانًا شديد الانتقاد بشأن مقال الأسبوع الماضي لمجلة Tatler، والذي قال إنه يحتوي على "مجموعة من عدم الدقة والتأكيدات الزائفة''، وأكدت مصادر قريبة أنّ القصر في حالة "غضبٍ شديد" بخصوص تصريح المجلة بأن كيت تشعر بأنها "مُنهكة ومُحاصرة" بسبب زيادة كمية الأعمال التي ألقيت على عاتقها بعد انسحاب الأمير هاري وميغان ماركل من العائلة المالكة.

وإلى جانب ذلك، فإن دوق ودوقة كامبريدج غاضبان أيضًا بسبب الانتقادات التي طالت عائلتهما وأطفالهما ووزن كيت، حيث أشارت كاتبة المقال في المجلة "أنّا باسترناك" إلى اضطرابات الأكل التي عانت منها والدة ويليام الأميرة ديانا، قائلة: "أصبحت كيت نحيفة بشكل خطير، مثلما قد يشير البعض إلى الأميرة ديانا".

أعادت مجلة Tatler في عدد Catherine the Great أي "كاثرين العظيمة" فتح قصة قديمة من زفاف هاري وميغان الملكي، وقالت إنه حصل خلاف بين ميغان ماركل وكيت ميدلتون أثناء تدريبات الزفاف، حيث فضّلت ميغان ألّا ترتدي إشبينات العروس جوارب التايت الشفافة أسفل الفساتين لأن الطقس كان حارًا، لكن كيت قالت إن هذا خرق للبروتوكول الملكي وينبغي عليهن ارتداؤه، وبحسب المُصورين الذين كانوا في المكان، فإن رأي ميغان هو الذي تم تطبيقه في النهاية بحسب المجلة، لكن صرّح قصر كينسينغتون بأن هذه القصة غير صحيحة.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً