مشاهير

كمامة مرافق لزعيم كوريا الشمالية تثير شكوكا وضجة.. ما قصتها؟

ظهر زعيم كوريا الشمالية أخيرا كيم يونغ أون بعدما انشغل العالم بغيابه المفاجئ لمدة أسابيع، حيث فنّد بظهوره للجميع فرضية وفاته وعاد بضحكته المعهودة يقص شريط افتتاح مصنع للأسمدة قرب العاصمة بيونغ يانغ. بعض الصور أظهرت حشداً من المتجمهرين، يصفقون ويلوحون بالأعلام فرحين، بحسب ما نشرت وسائل الإعلام الرسمية في البلد، المغلق بشكل كبير على الصحافة والإعلام، إلا أن اللافت بالأمر، صورة غريبة انتشرت بين الصور لـ"رجل الصواريخ"، تظهر رجل أمن تابعاً للحماية الشخصية لكيم مرتدياً قناعاً طبياً واقياً. تلك "الكمامة" التي أثارت شكوكاً واسعة خصوصاً بعد تقارير أشارت في الفترة الماضية إلى أن فيروس كورونا المستجد قد طال أحد عناصر

ظهر زعيم كوريا الشمالية أخيرا كيم يونغ أون بعدما انشغل العالم بغيابه المفاجئ لمدة أسابيع، حيث فنّد بظهوره للجميع فرضية وفاته وعاد بضحكته المعهودة يقص شريط افتتاح مصنع للأسمدة قرب العاصمة بيونغ يانغ.

بعض الصور أظهرت حشداً من المتجمهرين، يصفقون ويلوحون بالأعلام فرحين، بحسب ما نشرت وسائل الإعلام الرسمية في البلد، المغلق بشكل كبير على الصحافة والإعلام، إلا أن اللافت بالأمر، صورة غريبة انتشرت بين الصور لـ"رجل الصواريخ"، تظهر رجل أمن تابعاً للحماية الشخصية لكيم مرتدياً قناعاً طبياً واقياً.

تلك "الكمامة" التي أثارت شكوكاً واسعة خصوصاً بعد تقارير أشارت في الفترة الماضية إلى أن فيروس كورونا المستجد قد طال أحد عناصر حماية الزعيم.

img

وكان من اللافت أيضا، أن الكمامة لم تظهر على وجه أي عنصر آخر من رجال كيم، لكن تقارير غربية كانت أشارت الشهر الماضي إلى أن كيم قد أجبر حراسه على ارتداء الكمامات إثر انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد.

img

وظهر الزعيم محاطا بمسؤولين عسكريين في أوائل مارس/آذار الماضي يرتدون الأقنعة، حينما كان يشرف على تمرين المدفعية.

وفي إطار مكافحة الوباء، أصدر كيم تعليمات بإغلاق جميع القنوات والمساحات التي قد يجد المرض المعدي طريقه من خلالها إلى بلاده، وتعزيز الفحص والاختبار والحجر الصحي، كما حظرت كوريا الشمالية السياح، وكثفت الفحص عند نقاط الدخول، وأوقفت تقريبا كل حركة المرور عبر الحدود وحشدت عشرات الآلاف من العاملين في مجال الصحة لمساعدة المرضى.

يشار إلى أن وسائل إعلام كانت أشارت إلى تسجيل حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد في كوريا الشمالية ظهرت في أواخر مارس/آذار الماضي وسط نفي الحكومة.

وكانت الأنباء تضاربت حول الزعيم الكوري، وأثيرت مختلف التكهنات بشأن صحته إثر غيابه عن مراسم الاحتفال بالذكرى السنوية لميلاد جده كيم إيل سونغ مؤسس كوريا الشمالية يوم 15 أبريل/نيسان الجاري.

وذكر موقع "دايلي أن كاي" الذي يديره كوريون شماليون منشقون في حينه أن الزعيم الكوري الشمالي خضع في نيسان/أبريل لعملية جراحية بسبب معاناته من مشاكل في شرايين القلب، وأنه يمضي فترة نقاهة في محافظة بيون غان في الشمال.

ونقلاً عن مصدر كوري شمالي لم يذكر هويته، قال الموقع إن كيم خضع لعلاج بشكل طارئ بسبب مشاكل مرتبطة "بتدخينه الشديد وبدانته وإرهاقه".

وقال خبراء يتابعون الأوضاع في كوريا، إن صورا بالأقمار الصناعية توضح تحركات زوارق فاخرة كثيرا ما يستخدمها كيم وحاشيته في الآونة الأخيرة، قرب وونسان، تمثل دلائل جديدة على وجوده في هذا المنتجع الساحلي.

ونشرت مواقع أخرى أنباء عن وفاته، وأخرى عن حالته الحرجة. وهكذا إلى أن ظهر الزعيم أخيرا الجمعة، حيا يرزق ضاحكا مبتسما بصحة جيدة يحتفل بافتتاح مصنع بالعاصمة.

ويبدو أن هذا الظهور لم يقنع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الذي امتنع الجمعة عن التعليق على الظهور العلني للزعيم الكوري بعد غياب أسابيع، قائلا للصحافيين في البيت الأبيض "أفضل عدم التعليق على ذلك... سيكون لدينا ما نقوله في الوقت المناسب".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً