ناعومي كامبل مكتئبة في الحجر.. وتفقد عزيزا كل يوم بسبب كورونا!
مشاهير
06 أبريل 2020 8:22

ناعومي كامبل مكتئبة في الحجر.. وتفقد عزيزا كل يوم بسبب كورونا!

avatar مازن مالك

تقضي عارضة الأزياء العالمية ”ناعومي كامبل“، البالغة من العُمر 49 عامًا، وقتها في المنزل منذ شهرٍ تقريبًا كنوعٍ من أنواع الحجر المنزلي الطّوعي لحماية نفسها من التقاط عدوى فايروس كورونا، وتطبيقًا لنصائح منظّمات الصّحة العالمية واتّباع نهج التّباعد الاجتماعي.

ويبدو أنّ كامبل تمرّ بحالةٍ نفسيةٍ سيئة في هذه الأيّام، خصوصًا وأنّها نشرت سيلفي منذ ساعاتٍ قليلةٍ كشفت من خلال التّعليق عليه عن شعورها بالكآبة والملل.

كانت عارضة الأزياء مُستلقية على سريرها بكامل رونقها بالمكياج الثقيل والشّعر المُسرّح، وكانت تعابير وجهها عابسة نوعًا معا، وعلّقت على الصّورةِ قائلةً: ”سأدخل في الأسبوع الرّابع، وسيكون الأسبوعين القادمين الأصعب حتّى الآن. في كُلّ يومٍ من هذا الأسبوع أفقد شخصًا أعرفه، ولا يوجد وقتٍ لتعزيتهم أو التواجد لدعم أحبائهم“.

وبعدها، شجّعت ناعومي مُتابعيها على البقاء أقوياء خلال هذه الأوقات المضطربة، وطلبت منهم أن يحاولوا البقاء إيجابيين، فاستطردت تعليقها قائلةً: ”أرجوكم أبقوا إيمانكم قوي!! تنفّسوا، ارتاحوا، وابدأوا من جديد. حافظوا على معنوياتكم عالية وموقفكم إيجابي! أرسل لكم حبّي“.

لم يأت قلق ناعومي من فراغ، فحتى يوم أمس الأحد 5 أبريل، تم تأكيد 47,806 حالة مُصابة بفايروس Covid-19 في المملكة المتحدة، بينما كان هناك 4,934 حالة وفاة.

ومُسبقًا، كانت نعومي واحدة من عدة نجوم حملوا لافتات شكر لعمّال الصّحة الوطنية NHS على مُخاطرتهم بحياتهم كل يوم وسط الوباء، في فيديو يبعث على الشعور بالدفء نشرته عبر إنستغرامها.

وانضم إلى عارضة الأزياء في تحية عمّال الصّحة الوطنية كُل من جود لو، وكيت وينسلت، وإلتون جون، وفيبي والر بريدج، وكيرا نايتلي، الذين حملوا جميعًا لافتاتٍ كتبوا عليها هاشتاغات ’#ThankYouNHS #OurNHSPeople‘ أي ”شكرًا لكم يا عمّال الصّحة الوطنية“.

يأتي ذلك بعد أن أصرت ناعومي أنّه على العالم ”ألا يخرج بنفس الطريقة“ بعد انتهاء الجائحة.

وقالت في حديثها إلى Access Hollywood: ”يمكننا استخدام هذا الوقت للبحث عن النفس والتفكير. لا يمكننا الخروج بنفس الطريقة. علينا ألا نخرج بنفس الطريقة.“

وأضافت: ”نحن في خوف، بالطبع نحن في خوف. لدينا شيء لم نتخلّص منه. نحن نتعلم ما هو هذا الوحش، وعلينا أن نتعلم عنه مثلما نتعلم عن أي شيء آخر، وفي الوقت الحالي إنه في طليعة جميع أذهاننا.“