مشاهير

مرام علي.. كيف بدا شكلها قبل عروس بيروت؟

استطاعت الممثلة السورية الشابة، مرام علي، الوصول إلى معظم البيوت العربية مؤخرًا، من خلال مشاركتها بمسلسل عروس بيروت، الذي يعرض حاليًا على قناة "إم بي سي"، والذي نال شهرة واسعة في الآونة الأخيرة. على الرغم من مشاركة مرام في عدة أعمال ومسلسلات في السنوات السابقة، وبأدوار قوية، إلا أنها لم تصل لهذه الشريحة الضخمة من الجمهور، إلا من خلال عروس بيروت. وتجسّد مرام في المسلسل، دور نايا، زوجة ابن الضاهر، جاد، والتي تزوجت من "مصلحة" لتكون قريبة من شقيقه، فارس، الذي وقعت بحبه منذ طفولتها. مرام من مواليد عام 1992، وتبلغ من العمر اليوم 27 عاما، اكتشف موهبتها المخرج السوري

استطاعت الممثلة السورية الشابة، مرام علي، الوصول إلى معظم البيوت العربية مؤخرًا، من خلال مشاركتها بمسلسل عروس بيروت، الذي يعرض حاليًا على قناة "إم بي سي"، والذي نال شهرة واسعة في الآونة الأخيرة.

على الرغم من مشاركة مرام في عدة أعمال ومسلسلات في السنوات السابقة، وبأدوار قوية، إلا أنها لم تصل لهذه الشريحة الضخمة من الجمهور، إلا من خلال عروس بيروت.

وتجسّد مرام في المسلسل، دور نايا، زوجة ابن الضاهر، جاد، والتي تزوجت من "مصلحة" لتكون قريبة من شقيقه، فارس، الذي وقعت بحبه منذ طفولتها.

مرام من مواليد عام 1992، وتبلغ من العمر اليوم 27 عاما، اكتشف موهبتها المخرج السوري نجدت أنزور، وكانت مشاركتها الأولى بمسلسل شيفون عام 2011.

شاركت مرام بعدد كبير من الأعمال السينمائية والدرامية، فمنذ عام 2011 عملت بشكل دؤوب ومستمر دون انقطاع.

وظهرت مرام على الشاشة الصغيرة بلائحة طويلة من المسلسلات، منها: صرخة روح، أهل الغرام، نص يوم، بانتظار الياسمين، القربان، حكم الهوى، الواق الواق، كوما، بقعة ضوء، عناية مششدة، والعديد من الأعمال الأخرى.

مرام لديها قدرات تمثيلية قوية واحترافية، بحسب ما أكده النقاد، والدليل أنها استطاعت تجسيد أدوار غاية في الصعوبة بشكل متقن، كدورها بمسلسل كوما؛ إذ أدت شخصية زينة، الابنة المدمنة على المخدرات، والتي تعيش حياة معقدة ومشتّتة بسبب والدها وأخطائه، في ظل الظروف السيئة في سوريا.

وتمتلك مرام كما لاحظ الكثيرون أسلوبًا مقنعًا في تمثيلها، الأمر الذي جعل عددًا كبيرًا من متابعي مسسلسل عروس بيروت يوجّهون لها رسائل كراهية وحقد عبر صفحاتها الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، كما صرّحت مؤخرًا.

أما بالنسبة لملامح مرام علي، فالواضح أنها تغيّرت منذ بداية مشورها الفني حتى اليوم، فبدت سابقًا أكثر نحافة، كما بدا وجهها بملامح أكثر طفولية وبراءة، إلا أنها استطاعت الحفاظ على تفاصيل وجهها الأساسية، دون تجميل جراجي واضح.

وربما تبدو شفتا مرام أكثر انتفاخًا من ذي قبل، الأمر الذي لم تنكره الفنانة الشابة، حيث كانت قد صرحت لإحدى المجلات، أنها خضعت لعملية تجميل في أسنانها، وعندما لم تنجح، لجأت لحقن شفتيها لتغطية أسنانها.

وغيّرت مرام لون شعرها وقصته وستايله أكثر من مرة، فخرجت بالأشقر تارة وبالبني الغامق تارة أخرى، كما ظهرت مرة بالقصير ومرة بالطويل كذلك.