غضب في القصر الملكي بسبب ما تعرضت ل...

مشاهير

غضب في القصر الملكي بسبب ما تعرضت له كيت ميدلتون!

أثارت عيادة للجراحة التجميلية غضب القصر الملكي، بعد استخدام وجه دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، في الإعلان عن جراحة شد الوجه بقيمة 5110 دولار. وضعت العيادة - التي تتردد عليها طليقة الأمير أندرو، سارة فيرجسون - صورة لوجه كيت ميدلتون من عام 2012 إلى جانب صورة لها التقطت بعد عامين في ويمبلدون مع ملاحظة اختلاف كبير بين الصورتين من حيث تجاعيد الوجه، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية. إلى جانب الصور، دعت عيادة الدكتورة غابرييلا في وسط لندن الجمهور في منشور على "إنستغرام" لرؤية المظهر الطبيعي، وأضاف المنشور الذي تم حذفه فيما بعد: "نحن نقوم بإجراءات تبدو جديدة لك". واجهت العيادة رد

أثارت عيادة للجراحة التجميلية غضب القصر الملكي، بعد استخدام وجه دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، في الإعلان عن جراحة شد الوجه بقيمة 5110 دولار.

وضعت العيادة - التي تتردد عليها طليقة الأمير أندرو، سارة فيرجسون - صورة لوجه كيت ميدلتون من عام 2012 إلى جانب صورة لها التقطت بعد عامين في ويمبلدون مع ملاحظة اختلاف كبير بين الصورتين من حيث تجاعيد الوجه، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

إلى جانب الصور، دعت عيادة الدكتورة غابرييلا في وسط لندن الجمهور في منشور على "إنستغرام" لرؤية المظهر الطبيعي، وأضاف المنشور الذي تم حذفه فيما بعد: "نحن نقوم بإجراءات تبدو جديدة لك".

واجهت العيادة رد فعل عنيف من جانب مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، لأنها مضللة وتوحي بأن الدوقة قامت بعمل تجميلي.

وقالت رئيسة تحرير مجلة ماجستي، إنجريد سيوارد إن ما يبعث على السخرية في استخدام هذه الصور هو أن العملاء المحتملين قد يميلون إلى الاعتقاد بأن كيت قد خضعت لجراحة تجميل بالليزر أو غيره من العلاجات، وهو بالتأكيد أمر غير صحيح، وأصافت أن هذه الحملة سيئة للغاية من جانب واحدة من العديد من أطباء الجلد.

img

كانت زوجة الأمير أندرو السابقة سارة فيرجسون قد اعترفت الشهر الماضي بإجراء عملية تجميلية منها البوتوكس، عن طريق شد الوجه وعلاج الخلايا الجذعية في عيادة الدكتور غابرييلا في هارلي ستريت.

وعبرت عن ارتياحها لإجراء شد الوجه ووصفت طبيبة التجميل بـ"صديقة مخلصة"، وقالت الدكتورة غابرييلا ميرسيك ردًا على ذلك إنها نجحت دائمًا في جعلها تشعر "بالهدوء".

كانت العيادة قد أشادت في أحد المنشورات الشهر الماضي إلى جانب صورة لسارة فيرغسون تشير بالعمل التجميلي الذي قامت به، قائلة: "تتحدث السيدة المذهلة سارة فيرغسون إلى ديلي ميل عن صحة الجلد في سن الستين! لقد سئمنا جميع المشاهير الذين يتحدثون عن النظام الغذائي واليوغا للحصول على مظهر جيد وصحي".

img

وأضافت:"أضرار أشعة الشمس والشيخوخة هي عامل رئيسي لفقدان حالة الجلد الصحية، وتحفز العلاجات بالليزر 6D، والحشوات العضوية والميزوثيرابي والكولاجين والإيلاستين، صحة الجلد".

وفقًا للوثائق التي نشرها المجلس الطبي العام، تخرجت الدكتورة غابرييلا في كلية الطب بجامعة سيليزيا في كاتوفيتشي في عام 1998.

وتم تسجيلها لدى المجلس الطبي العام في بريطانيا منذ عام 2008 ، على الرغم من أنها ليست في السجل المتخصص ولم يتم تسجيلها كممارس عام.