مشاهير

سعودية تُرسّخ إبداعها بالرسم لقضايا المرأة.. وتحصد جائزةً بلوحة "تحبس الأنفاس"!

فازت الفنانة التشكيلية السعودية سكنة حسن بالمركز الأول بجائزة معرض الصقور الذي يُقام بواجهة الرياض في العاصمة السعودية، وذلك في مسار الرسم الرقمي وهو إحدى الفئات الخمس في المسارات المخصصة لجائزة الفن التشكيلي تحت اسم (ريشة صقّار)، حيث فازت سكنة بلوحة وُصفت بأنها تحبس الأنفاس. المسابقة عبارة عن رسم مباشر ومتواصل لمدة 4 أيام بدأت من 11 أكتوبر، وعدد المشاركين في مسار الرسم الرقمي 8 متسابقين من جميع مناطق المملكة تحت إشراف لجنة تحكيم متخصّصة ضمن معايير وضوابط وضعتها لجنة مكونة من أساتذة وأكاديميين وفنانين أصحاب خبرة. الفنانة تُوثّق في فوزها إمكانيات المرأة السعودية، وتُثبت أن التقنية لا تُلغي قدرة

فازت الفنانة التشكيلية السعودية سكنة حسن بالمركز الأول بجائزة معرض الصقور الذي يُقام بواجهة الرياض في العاصمة السعودية، وذلك في مسار الرسم الرقمي وهو إحدى الفئات الخمس في المسارات المخصصة لجائزة الفن التشكيلي تحت اسم (ريشة صقّار)، حيث فازت سكنة بلوحة وُصفت بأنها تحبس الأنفاس.

المسابقة عبارة عن رسم مباشر ومتواصل لمدة 4 أيام بدأت من 11 أكتوبر، وعدد المشاركين في مسار الرسم الرقمي 8 متسابقين من جميع مناطق المملكة تحت إشراف لجنة تحكيم متخصّصة ضمن معايير وضوابط وضعتها لجنة مكونة من أساتذة وأكاديميين وفنانين أصحاب خبرة.

الفنانة تُوثّق في فوزها إمكانيات المرأة السعودية، وتُثبت أن التقنية لا تُلغي قدرة الفنان على التعبير وترسيخ أعماله في ذاكرة الآخرين.

وقالت الفنانة السعودية بعد حصولها على المركز الأول: "انحيازي واضح لرسم المرأة، أنا امرأة وأعبّر عن نفسي وعن كل محيطي وبيئتي، وأستطيع أن أعبّر عن قضايا نساء مجتمعي عن قرب كقضايا العنف وقيادة المرأة سابقًا ومنع زواج القاصرات والسفر والكثير من القضايا التي بدأت الدولة بمعالجتها إنصافًا وحفاظًا على كرامة المرأة السعودية".

img

وأضافت: "دائمًا المرأة مصدر قوة في لوحاتي والطيور هي رموز للرجل، وفي هذا العمل الصقر الذي يرمز إلى أصالة ثقافة وتراث المملكة العربية السعودية وبشكل حميمي تحتضن وتحتفظ المرأة بهذا الطير الحر الأصيل الذي قد يمثّل الأب أو الأخ أو الزوج وحتى الابن".

وأوضحت أنها قامت بتوظيف البورتريه مع فكرة رمز الصقر الذي يمثّل الأصالة، فهو ليس مجرد طائر جميل فحسب، على حد وصفها.

وتبدو تجربة الفنانة التشكيلية السعودية سكنة حسن متواصلةً مع الحياة في سياقها الإنساني الأخّاذ، فهي ترسم الواقع من منظوره الجمالي الممزوج برمزية تُخفي خلفها الكثير من الأفكار والتطلعات التي تعتملُ في نفسها، بُغيةَ المساهمة في بناء المجتمع السعودي وتأكيد حضوره الإنساني والجمالي.