مشاهير

سيلين ديون تخضعُ لجلسة تصويرٍ رقميّة بعدسة "عين السّمكة".. شاهدي كيف ظهرت!

ليس من الغريب ارتباط اسم المُغنّية العالميّة من أصولٍ كندية "سيلين ديون" بكُلّ ما هو مُثير للجدل، سواءَ كان على صعيد شخصّيتها، أو أزيائها، أو حتّى أعمالها الفنّيّة. ولأنها تُعتبر واحدة من أهم أيقونات الموضة على مُستوى العالم، اختارت مجلّة Carine Roitfeld للأزياء والجمال سيلين ديون لتكون نجمة عددها المُقبل في كِتاب الموضة CR Fashion Book لعدد شهر سبتمبر المُقبل. استطاع المُصوّر فالنتين هرفراي، والمعروف عنه تحدّيه لكُل ما هو مألوف في عالم التّصوير، من إبراز الجانب المجنون في سيلين خلال جلسة التّصوير، فأخرجها من فُقاعة الأمان التي تعيش بها، وأطلقها في شوارع باريس، من أجل التقاط أكثر الصّور احترافيّة

ليس من الغريب ارتباط اسم المُغنّية العالميّة من أصولٍ كندية "سيلين ديون" بكُلّ ما هو مُثير للجدل، سواءَ كان على صعيد شخصّيتها، أو أزيائها، أو حتّى أعمالها الفنّيّة.

ولأنها تُعتبر واحدة من أهم أيقونات الموضة على مُستوى العالم، اختارت مجلّة Carine Roitfeld للأزياء والجمال سيلين ديون لتكون نجمة عددها المُقبل في كِتاب الموضة CR Fashion Book لعدد شهر سبتمبر المُقبل.

استطاع المُصوّر فالنتين هرفراي، والمعروف عنه تحدّيه لكُل ما هو مألوف في عالم التّصوير، من إبراز الجانب المجنون في سيلين خلال جلسة التّصوير، فأخرجها من فُقاعة الأمان التي تعيش بها، وأطلقها في شوارع باريس، من أجل التقاط أكثر الصّور احترافيّة لها.

img

واعتمادًا على تقنيّة "عين السّمكة"، ستظهر سيلين على غلافين من أصل 4 أغلفة تنوي المجلة إطلاقها في الشّهر المُقبل، حيث ظهرت في إحدى الصّور وهي تقف والعدسة تلتقط صورتها من الأسفل، بينما كانت ترتدي فُستان التوتو الخاص براقصات الباليه، وقد ارتدت جوارب مُنقّطة وكعبًا شفّافًا.

وفي تعليقها على الصّورة ضمن حِوارها مع المجّلة، قالت سيلين: "قبل 5 سنوات، لم أكن لأسمح لأيّ مُصوّرٍ أن يتعدّى منطقة الرّكبة"، وأضافت بأنّ رؤيتها لنفسها بشكل مُشوّه من خلال تقنية عين السّمكة كان أمرًا مُمتعًا، فالرّأس يظهر بشكل أضخم من الجسد أو العكس، كما تظهر إحدى القدمين بقياس 12، بينما تكون الأخرى بقياسِ 4.

ومن الجدير ذكره أنّه تُسلّط جلسة تصوير كتاب CR Fashion Book الضّوء على التطوّر الحاصل على حياة سيلين بعد الصّعوبات التي مرّت بها، كوفاة زوجها رينيه أنجليل عام 2016، بالإضافة إلى الثّورة التي حصلت في خزانتها واختياراتها للأزياء، حيث أصبحت تمتلك صيتًا بارتداء آخر صيحات الموضة الغريبة من كُبرى دور الأزياء العالميّة، وصرّحت عن ذلك بنفسها قائلةً: "أبحث عن الملابس التي تجعلني أشعر بأنّني مُثيرة، قويّة، فاتنة، مُمتعة، جريئة ويُمكن الوصول إليها".