عارضة أزياء صينية تواجه غرامة 22 مل...

مشاهير

عارضة أزياء صينية تواجه غرامة 22 مليون دولار لسبب غريب!

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن عارضة الأزياء الصينية الشهيرة "ليو وين" قد تضطر إلى دفع غرامة قدرها 22 مليون دولار (18 مليون جنيه إسترليني) إلى علامة "كوتش" العالمية بعد فسخ تعاقدها معها. وأعلنت "ليو وين" إنهاء عقدها مع العلامة التجارية الأمريكية لأنها أدرجت هونغ كونغ كدولة منفصلة. وقالت العارضة البالغة من العمر 31 عامًا إن "سلامة السيادة والأراضي الصينية مقدسة ولن يتم انتهاكها في أي وقت". وكانت "كوتش" قد طرحت قمصانًا مدون عليها أسماء أهم العواصم العالمية، وأدرجت هونغ كونغ ككيان منفصل بدلاً من الصين في إشارة إلى كونها أحد البلاد المُستقلة بذاتها. وتعرض التصميم لانتقادات شديدة من قبل

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن عارضة الأزياء الصينية الشهيرة "ليو وين" قد تضطر إلى دفع غرامة قدرها 22 مليون دولار (18 مليون جنيه إسترليني) إلى علامة "كوتش" العالمية بعد فسخ تعاقدها معها.

وأعلنت "ليو وين" إنهاء عقدها مع العلامة التجارية الأمريكية لأنها أدرجت هونغ كونغ كدولة منفصلة.

وقالت العارضة البالغة من العمر 31 عامًا إن "سلامة السيادة والأراضي الصينية مقدسة ولن يتم انتهاكها في أي وقت".

وكانت "كوتش" قد طرحت قمصانًا مدون عليها أسماء أهم العواصم العالمية، وأدرجت هونغ كونغ ككيان منفصل بدلاً من الصين في إشارة إلى كونها أحد البلاد المُستقلة بذاتها.

img

وتعرض التصميم لانتقادات شديدة من قبل وسائل الإعلام الصينية ومستخدمي الويب هذا الأسبوع واعتبرها "إهانة للصين".

ووفقًا لوسائل الإعلام الصينية، قد تحتاج عارضة الأزياء الصينية إلى تعويض "كوتش" بـ 160 مليون يوان عن إنهاء العقد.

وبحسب العقد المبرم، كانت علامة "كوتش" تدفع لـ"ليو" مبلغ 1.5 مليون دولار سنويًا لتكون سفيرة الصين للعلامة التجارية وأن عقوبة خرق العقد ستكون من 5 إلى 10 أضعاف الراتب السنوي.

كما وعدت ليو بمكافآت بلغت 105 ملايين يوان (14 مليون دولار) ، والتي يمكن أن تُحسب أيضًا في عقوبتها المحتملة.

img

ونشرت ليو، وهي واحدة من أكثر الشخصيات الصينية شهرة في مجال الأزياء، الخبر يوم الإثنين على "تويتر" لمتابعيها البالغ عددهم 24.6 مليون.

وكتبت: "إهمالي في اختيار العلامة التي أعمل معها تسببت بأضرار للجميع، أعتذر منكم جميعاً، أنا أحب وطني الأم وأصون بحزم سيادة الصين".

وبعد ساعات، أصدرت كوتش اعتذارًا، مؤكدة أنها تحترم وتدعم سيادة الصين وسلامة أراضيها.