غموض وإثارة بوفاة أول نجمة مُتحوّلة...

مشاهير

غموض وإثارة بوفاة أول نجمة مُتحوّلة جنسيًا.. إليكِ التفاصيل!

عثرت الأجهزة الأمنية المكسيكية على جثمان ميريام ريفيرا، عارضة الأزياء التي حقّقت شهرةً عالميةً في منتصف العقد الأول من القرن العشرين كأول نجمة تلفزيون واقع في العالم من المتحوّلين جنسيًا، وذلك في ظل ظروف غامضة عن عمر يناهز 38 عامًا. وجرى الإعلان عن الوفاة، اليوم الجمعة، في وسائل الإعلام العالمية، رغم وفاتها في فبراير الماضي. وبينما لا يزال سبب الوفاة يكتنفه الغموض، قال زوجها دانييل كويرفو، المُقيم في مدينة نيويورك، لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إنه يعتقد أن زوجته قد توفيت ”منتحرةً“ تأثرًا بعدما رفضت قبول العمل كعاهرة. واستعاد كويرفو أحداث اليوم الذي توفيت فيه ميريام في وقت سابق من هذا

عثرت الأجهزة الأمنية المكسيكية على جثمان ميريام ريفيرا، عارضة الأزياء التي حقّقت شهرةً عالميةً في منتصف العقد الأول من القرن العشرين كأول نجمة تلفزيون واقع في العالم من المتحوّلين جنسيًا، وذلك في ظل ظروف غامضة عن عمر يناهز 38 عامًا.

وجرى الإعلان عن الوفاة، اليوم الجمعة، في وسائل الإعلام العالمية، رغم وفاتها في فبراير الماضي.

وبينما لا يزال سبب الوفاة يكتنفه الغموض، قال زوجها دانييل كويرفو، المُقيم في مدينة نيويورك، لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إنه يعتقد أن زوجته قد توفيت ”منتحرةً“ تأثرًا بعدما رفضت قبول العمل كعاهرة.

واستعاد كويرفو أحداث اليوم الذي توفيت فيه ميريام في وقت سابق من هذا العام، حيث قال: "في صباح 5 فبراير، اتصلت بي ميريام من المكسيك، وأخبرتني أنها تشعر بالمرض وتتقيأ الدم، لذلك أخبرتها أن تصل إلى المستشفى".

img

وذكر أنه اتصل بها مرة أخرى قبل مغادرتها المستشفى في الساعة 12 ظهرًا، وكانت تلك آخر مرة يتحدثان فيها، وفي الساعة الثانية مساءً، عُثر على ميريام متوفاةً شنقًا في منزلها في هيرموسيلو، المكسيك.

وعندما علم زوجها بوفاتها، سأل عن إمكانية نقل الجثة إلى نيويورك، وأبلغ أنه قد جرى بالفعل حرق الجثة، دون ترك أي فرصة لإجراء تشريح لها.

وادعى كويرفو أن رجلًا مجهولًا اتصل به عندما كان يحاول ترتيب جنازة ميريام وقال: "لا تعد إلى المكسيك أو سنقتلك أيضًا".

ورجّحت جانيت أوروفت، صديقة ميريام المقرّبة، وجود شبهات حول وفاتها، وقالت: ”يقول البعض إنها قُتلت بسبب مكافحة الاتجار بالبشر، بينما يقول آخرون إنها قتلت نفسها“.

وقالت أورتوفت: "آخر مرة كنت فيها على الهاتف معها، وقبل أسابيع قليلة من وفاتها، أخبرتني أنها على وشك الانتهاء من دراستها وتتطلّع إلى ذلك.. أخبرتني أنها تريد أن تكتب كتابًا عن حياتها".

img