ناعومي كامبل تنتظر تتويجها كأيقونة...

مشاهير

ناعومي كامبل تنتظر تتويجها كأيقونة للموضة البريطانية!

اختار مجلس الأزياء البريطاني العارضة البريطانية ناعومي كامبل (49 عامًا) لتنال جائزة أيقونة الموضة، وهي إحدى جوائز التقدير التي تحتفي بالمساهمات البارزة في صناعة الأزياء. وسيتم تتويجها في العاصمة لندن في الثاني من شهر ديسمبر (كانون الأول) من هذا العام في الحفل السنوي لتوزيع جوائز الموضة البريطانية (British Fashion Awards 2019) الذي يقام في قاعة رويال ألبرت هول برعاية شركة «سواروفكسي». وسبق أن حصلت العارضة السمراء على كثير من الجوائز منها جائزة «غلامور» في عام 2006، وجائزة تقدير خاصة في جوائز الأزياء البريطانية في عام 2010، كما حصلت على جائزة «أيقونة الموضة» لعام 2018 من مجلس مصممي الأزياء الأميركيين CFDA.

اختار مجلس الأزياء البريطاني العارضة البريطانية ناعومي كامبل (49 عامًا) لتنال جائزة أيقونة الموضة، وهي إحدى جوائز التقدير التي تحتفي بالمساهمات البارزة في صناعة الأزياء.

وسيتم تتويجها في العاصمة لندن في الثاني من شهر ديسمبر (كانون الأول) من هذا العام في الحفل السنوي لتوزيع جوائز الموضة البريطانية (British Fashion Awards 2019) الذي يقام في قاعة رويال ألبرت هول برعاية شركة «سواروفكسي».

وسبق أن حصلت العارضة السمراء على كثير من الجوائز منها جائزة «غلامور» في عام 2006، وجائزة تقدير خاصة في جوائز الأزياء البريطانية في عام 2010، كما حصلت على جائزة «أيقونة الموضة» لعام 2018 من مجلس مصممي الأزياء الأميركيين CFDA.

وتعدّ ناعومي كامبل حاضرة بقوة في المحافل الدولية، ليس بصفتها عارضة أزياء فقط وإنما بصفتها شخصية لها القدرة على توظيف نجاحاتها في مساعدة من يحتاج إلى العون وجمع التبرعات وتنفيذ المشاريع.

img

إذ أطلقت عام 2013 حملة «السعي للتنوع» التي تتصدى لأوجه العنصرية المختلفة في عالم صناعة الأزياء، وتعمل على رفع الغبن عن المصممين الأفارقة.

وكانت من أشد المتحمسين لإقامة أسبوع الموضة في المدينة النيجيرية لاغوس والذي دعمته بكل قوة.

في عام 2005، أطلقت مؤسسة «الموضة من أجل الخير» Fashion for Relief، الخيرية التي تعمل على دمج الأزياء والموضة بالعمل الخيري.

وبدأت باكورة أعمالها بجمع التبرعات للمتضررين من الفيضانات التي ضربت المملكة المتحدة في صيف عام 2007.

ثم انتقلت إلى دول أخرى من العالم وجمعت مبالغ كبيرة لإغاثة الناس من الكوارث ومنها الزلزال الذي ضرب اليابان، وتسونامي، وزلزال هايتي، وإعصار كاترينا، وأزمات الأطفال اللاجئين.

وقامت بالعديد من الأعمال الخيرية البارزة لتؤكد على إنسانيتها ووقوفها مع القضايا المصيرية في العالم.

 


 

قد يعجبك ايضاً