مشاهير

بعد اتهامه لداوود الشريان بقطع رزقه.. عدول إعلامي سعودي عن قرار اعتزاله

تراجع الإعلامي السعودي عُمر النشوان، عن قرار اعتزاله للإعلام نهائيًا، رغم اتهامه لداوود الشريان، رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون، بقطع رزقه، موضحًا أنّ الإعلام المعادي للمملكة العربية السعودية "سيّس"، قراره. وأكد الإعلامي السعودي، أنه لن يكون خنجرًا مسمومًا في خاصرة بلاده، حيث أصدر بيانًا عبر حسابه على "تويتر"، كشف فيه الأسباب، فقال: "أتراجع عن قرار اعتزالي لعدة أسباب سأتلوها عليكم تباعًا، ساءني جدًا كيف استغل الإعلام المعادي لبلادي خبري وسيّسه على نحو ما تشتهي أهواؤهم". وأضاف النشوان: "لم ولن أكون في يومٍ ما خنجرًا مسمومًا في خاصرة بلادي حتى وإن كان على حساب نفسي، والسبب الآخر هو أنتم بكرمكم ولطفكم ونبلكم

تراجع الإعلامي السعودي عُمر النشوان، عن قرار اعتزاله للإعلام نهائيًا، رغم اتهامه لداوود الشريان، رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون، بقطع رزقه، موضحًا أنّ الإعلام المعادي للمملكة العربية السعودية "سيّس"، قراره.

وأكد الإعلامي السعودي، أنه لن يكون خنجرًا مسمومًا في خاصرة بلاده، حيث أصدر بيانًا عبر حسابه على "تويتر"، كشف فيه الأسباب، فقال: "أتراجع عن قرار اعتزالي لعدة أسباب سأتلوها عليكم تباعًا، ساءني جدًا كيف استغل الإعلام المعادي لبلادي خبري وسيّسه على نحو ما تشتهي أهواؤهم".

وأضاف النشوان: "لم ولن أكون في يومٍ ما خنجرًا مسمومًا في خاصرة بلادي حتى وإن كان على حساب نفسي، والسبب الآخر هو أنتم بكرمكم ولطفكم ونبلكم ولا هي غريبة على أبناء وبنات شعبنا العظيم الالتحام وقت الشدائد، صحيح ضاقت الدنيا علي بما رحبت ولكن كبرت بعيني بعد مشاهدتي وقفتكم والتحامكم ونصركم للمظلوم".

وتابع عمر: "آمنت بأنه لن يضيع لي حق وأنا بين هذا الشعب العظيم، أحبكم والله إني أحبكم، أنا معكم بس أبشروا وبتلقوني أول الصفوف، ثابتون وباقون مستمد قوتي منكم وبدعمكم".

واعتذر الإعلامي السعودي عن أي لفظ صدر منه، وذلك لمن ظلمه، فأضاف قائلًا: "واعتذر إذا تلفظت بألفاظ لسيت مني ولا منكم، واعتذر حتى لمن ظلمني فالشكوى لغير الله مذلة، #عمر_النشوان_يعود".

وحذف النشوان، تغريدته التي أعلن فيها اعتزاله للإعلام، وهجومه على مواطنه الإعلامي داوود الشريان، وبررّ ذلك قائلًا: "حذفتها احترامًا للخصوصية، ولأننا شعب محترم يعرف معنى الخصوصية، لم تنطل علي هذه الأساليب".

ونوّه قائلًا: "ولكن ليشعروا بأن انتهاك خصوصيات الشعوب والزج بها وفق أهوائهم وأمزجتهم ومصالحهم التي لا تعرف الأولويات ولا قيمة الأوطان والشعوب، ليست بلعبة، والنار ما تحرق إلا رجل واطيها".

وكان الإعلامي السعودي الشاب، عمر النشوان، فاجأ متابعيه وزملاءه الإعلاميين بتغريدات حملت الكثير من الغضب، بعدما أعلن عبر تويتر اعتزاله الإعلام بصفة نهائية، بعد 6 سنوات تقريبًا، متنقلاً بين الإذاعة وقنوات mbc والعربية، وأخيرًا القناة السعودية.

وتحدث النشوان عن اعتزاله الإعلام بقوله: "‏أنا عمر بن علي بن عبدالعزيز النشوان ‏أعلن اعتزالي الإعلام نهائيًا".

ووضع اعتزال "النشوان"، أكثر من علامة استفهام عن الأسباب التي جعلته يتخذ هذا القرار، غير أنه عاد بعدها ليكشف أن رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون، داوود الشريان، هو من يقف خلف اعتزاله.

فكتب النشوان تغريدة: "لا عودة لي للإعلام طالما هناك سلفه اسمه داود الشريان ‏ولن أغرد بعد اليوم، طالما هو من يقود الإعلام"، وأوضح في تغريدة ثانية بتعرضه للتهديد: "ما هو عمر بن علي النشوان اللي يتهدد بأهله وبعرضه، ‏اسألوه هذا هو حي يرزق قطع الله زرقة زي ما قطع رزقي".

وتضامن عدد من الإعلاميين السعوديين مع النشوان، وطالبوه بالعدول عن قرار الاعتزال، مؤكدين دعمهم ووقوفهم بجانبه.

يُذكر أن عمر النشوان عمل في القناة الاقتصادية الفضائية، ومنها للعمل بقناة "عالي" التابعة لوزارة التعليم العالي، وبعدها عمل مراسلاً في برنامج "الثامنة" على mbc.

ثم اتجه إلى (الإذاعة)؛ لما يتميز به من خامة صوت، فعمل مذيعًا في قناة "العربية"، فهو من أعلن عن عاصفة الحزم، وإعلان وفاة الملك السعودي السابق عبدالله بن عبد العزيز، وإعلان الأوامر الملكية، ومبايعة الملك سلمان بن عبد العزيز، وغيرها، ثم اتجه أخيرًا إلى القناة السعودية والتي غادرها معلنًا ابتعاده عن الإعلام نهائيًا.