مشاهير

الكوبية آنا دي أرماس.. من حياة الفقر والبؤس إلى بطلة "جيمس بوند 25"!

الكوبية آنا دي أرماس.. من حياة الفق...

ينتظرُ محبو سلسلة أفلام جيمس بوند، الجزء الجديد المُنتظر "بوند 25" والذي من المقرّر إصداره في فبراير 2020 على أحر من الجمر، خاصة أنه سيشارك فيه الممثل الأمريكي ذو الأصول المصرية "رامي مالك"، إضافة إلى ممثلة كوبية ستكون بطلة جيمس بوند الجديدة. وستنضم الممثلة الكوبية "آنا دي أرماس" إلى فتيات بوند في الجزء الجديد، ورغم جمالها الآسر وشهرتها الواسعة على إنستغرام، إلا أنها تأتي من خلفية بسيطة، ولكنها حرصت على متابعة حلمها لدخول عالم هوليوود. وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، نشأت "آنا" (31 عامًا) في منزل بسيط في شارع مليء بالركام في مدينة "سانتا كروز ديل نورت" في كوبا، ولكنها

ينتظرُ محبو سلسلة أفلام جيمس بوند، الجزء الجديد المُنتظر "بوند 25" والذي من المقرّر إصداره في فبراير 2020 على أحر من الجمر، خاصة أنه سيشارك فيه الممثل الأمريكي ذو الأصول المصرية "رامي مالك"، إضافة إلى ممثلة كوبية ستكون بطلة جيمس بوند الجديدة.

وستنضم الممثلة الكوبية "آنا دي أرماس" إلى فتيات بوند في الجزء الجديد، ورغم جمالها الآسر وشهرتها الواسعة على إنستغرام، إلا أنها تأتي من خلفية بسيطة، ولكنها حرصت على متابعة حلمها لدخول عالم هوليوود.

وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، نشأت "آنا" (31 عامًا) في منزل بسيط في شارع مليء بالركام في مدينة "سانتا كروز ديل نورت" في كوبا، ولكنها لطالما كان حلم التمثيل والشهرة يطاردها، فلم تتخلَّ عن حلمها وهربت من منزلها المتواضع وما عاشته من فقر.

وبالفعل، نجحت "آنا" في تحقيق أحلامها، بعد أن اختارها "دانييل كريج" بنفسه لتلعب دور "بالوما" في فيلمه المُنتظر "جيمس 25".

وكما هو متوقّع، لم يعد والدا "آنا" وهما "آنا" و"رامون"، يعيشان في المنزل البسيط، والذي كشفا عنه للصحيفة، وكان يتضمن غرفة صغيرة لـ"آنا" باللون الوردي، وكان في منطقة نائية لا تتمتع منازلها بالتلفزيون أو خدمات الإنترنت، إضافة إلى أنها مليئة بالكلاب الضالة.

وفي حديث مع جيران آنا وعائلتها، قال "إبراهيم رانجيل" (72 عامًا)، والذي كان يعمل مع والدها في معمل لتكرير البترول: كانت آنا فتاة جميلة وذكية جدًا، ودائمًا ما كان طموحها عاليًا، ولكننا لم نتوقع أبدًا أن تصبح ممثلة في هوليوود".

ويجدر بالذكر أن "آنا" التحقت بكلية "إسكويلا ناشيونال دي تياترو" في عام 2002 عندما كانت في الـ 14 عامًا من عمرها، ووصفتها إحدى زميلاتها بـ"محبوبة وذات شعبية ولطيفة جدًا"، كما قالت إنها مجتهدة.

ويبدو فعلًا أن التمثيل يشكل شغفًا كبيرًا لـ"آنا"، حيث كشفت "كورينا ميستري فايلبلي" أن الممثلة الكوبية تخلّت عن إكمال الكلية للحصول على أول دور لها في المسلسل الإسباني "التدريب الداخلي" El Internado.

وفيما يتعلّق بملاحقة حلمها، كشفت "آنا" أن هربها من بلدها الأم هو ما حقق لها النجاح، كما قالت: "كنت محظوظة أيضًا لحصولي على الجنسية الإسبانية، وبتلك الحرية أستطيع الذهاب لإسبانيا، لا أعرف ماذا كنت سأفعل لو لم يكن لدي هذه الميزة".

والآن تستعد "آنا" لـ "بوند 25"، فصل جديد قد يكون الأبرز في مسيرتها المهنية.

 

اترك تعليقاً