مشاهير

هكذا احتفلت عارضة أمريكية مولودة دون ذراع بزفافها!

هكذا احتفلت عارضة أمريكية مولودة دو...

محتوى مدفوع

احتفلت مؤخرًا عارضة أزياء، ولدت دون ذراع، بإتمام زواجها حاملةً ذراعًا اصطناعيةً لونها ذهبي، بعدما ظلّت تستعين بطرف صناعي لمدة تقرب من الـ 20 عامًا. وذكرت وسائل إعلام بهذا الخصوص أن هذه العارضة وتدعى ريبيكا مارين قد ولدت بهذه المشكلة وظلّت ترتدي طوال الـ20 عامًا الماضية ذراعًا اصطناعيةً لونها أسود، لكنها قرّرت تغييرها في يوم زفافها، لترتدي بدلا منها ذراعا أخرى باللون الذهبي.   وأشارت التقارير إلى أن ريبيكا، التي تبلغ من العمر 31 عامًا وهي من وودبيري (نيوجيرسي)، تزوجت من رجل يدعى جاريد باستر، 32 عامًا، في الـ 7 من شهر أبريل الماضي، وهي تحمل ساعدًا اصطناعيًا لونه ذهبي

احتفلت مؤخرًا عارضة أزياء، ولدت دون ذراع، بإتمام زواجها حاملةً ذراعًا اصطناعيةً لونها ذهبي، بعدما ظلّت تستعين بطرف صناعي لمدة تقرب من الـ 20 عامًا.

وذكرت وسائل إعلام بهذا الخصوص أن هذه العارضة وتدعى ريبيكا مارين قد ولدت بهذه المشكلة وظلّت ترتدي طوال الـ20 عامًا الماضية ذراعًا اصطناعيةً لونها أسود، لكنها قرّرت تغييرها في يوم زفافها، لترتدي بدلا منها ذراعا أخرى باللون الذهبي.

 

وأشارت التقارير إلى أن ريبيكا، التي تبلغ من العمر 31 عامًا وهي من وودبيري (نيوجيرسي)، تزوجت من رجل يدعى جاريد باستر، 32 عامًا، في الـ 7 من شهر أبريل الماضي، وهي تحمل ساعدًا اصطناعيًا لونه ذهبي لكي تلفت انتباه الناس وتظهر لهم مدى سعادتها بتلك الذراع الاصطناعية وتثبت حقيقة أنها لا تشعر بأي خجل.

هذا وقد واجهت ريبيكا العديد من الصعوبات في حياتها كعارضة وهي تحاول إثبات وجودها في ذلك المجال، لكنها نجحت أخيرًا في وضع قدميها على بداية الطريق حين طُلب منها أن تشارك في أسبوع نيويورك للموضة عام 2009 وهي في سن الـ22.

 

وفي تصريحات لها، قالت ريبيكا "بمجرد خطبتي، فكرت بأني سأكون بحاجة إلى ذراع اصطناعية مميزة الشكل ليوم زفافي، وكنت أفكر في الاستعانة بذراع خاصة. وبالفعل تم تصنيع هذه الذراع الذهبية بهذا الشكل المميز لكي تلفت الانتباه إليّ في تلك المناسبة ولكي أثبت للجميع فخري بما وصلت إليه اليوم وعدم خجلي من إعاقتي".

اترك تعليقاً