مشاهير

حجاب أمل حجازي يثير الجدل بين المشاهير.. وهذه أبرز التعليقات

حجاب أمل حجازي يثير الجدل بين المشا...

محتوى مدفوع

حسمت المطربة اللبنانية أمل حجازي أمرها وقررت الاعتزال وارتداء الحجاب تقربًا من الله، وبطبيعة الحال كان لقرارها ردود فعل تراوحت بين مؤيّد ومعارض له. الممثلة المصرية حلا شيحا التي اعتزلت وتحجبت،، راقها قرار حجازي، ما دفعها للتعقيب عليه عبر فيسبوك بقولها: "خبر جميل ما شاء الله يا أمل مبارك عليكي أحلى وأجمل خطوة عملتيها يارب يحفظك ويبارك فيكي.. لو الدنيا كلها ضدي وفي قلبي رضا ربي لا يضرني بشر البشر لا شيء سيرضيهم أما رضا رب البشر هو الأجمل والأبقى.. أمل حجازي مبارك الحجاب ادعو لها يا بنات بالثبات والزيادة في الدين". وبدورها توجهت أمل حجازي بالشكر لـ"شيحا" قائلة: "شكراً

حسمت المطربة اللبنانية أمل حجازي أمرها وقررت الاعتزال وارتداء الحجاب تقربًا من الله، وبطبيعة الحال كان لقرارها ردود فعل تراوحت بين مؤيّد ومعارض له.

الممثلة المصرية حلا شيحا التي اعتزلت وتحجبت،، راقها قرار حجازي، ما دفعها للتعقيب عليه عبر فيسبوك بقولها: "خبر جميل ما شاء الله يا أمل مبارك عليكي أحلى وأجمل خطوة عملتيها يارب يحفظك ويبارك فيكي.. لو الدنيا كلها ضدي وفي قلبي رضا ربي لا يضرني بشر البشر لا شيء سيرضيهم أما رضا رب البشر هو الأجمل والأبقى.. أمل حجازي مبارك الحجاب ادعو لها يا بنات بالثبات والزيادة في الدين".

وبدورها توجهت أمل حجازي بالشكر لـ"شيحا" قائلة: "شكراً على الكلام الحلو أنت حلوة من جوا ومن برا حلا شيحا".

الإعلامي الرياضي الفلسطيني الأصل مصطفى الآغا اختار أن يقف في صف حجازي بعد اعتزالها وارتدائها الحجاب، إذ غرد عبر تويتر: "أن تتحجب الفنانة أمل حجازي أم لا تتحجب وأن تعتزل أو تبقى، فهذه أمور تخصها وحدها والدخول في النوايا أمر مرفوض لأن العلاقة بينها وبين ربها".

بينما اعتزال أمل استفز السيناريست المصري مدحت العدل الذي غرد عبر حسابه بـ"تويتر": "هي غنت إيه أصلًا وإيه تاريخها اللي اعتزلت وسابته؟! ولو عايزة تتجه للدين (إذا كان الحجاب واعتزال الفن اتجاه للدين) ما تعتزل من غير إعلان؟!".

الإعلامي والسيناريست المصري محمد الغيطي انتقد ربط أمل الفن بالدين، وأكد خلال برنامج يقدمه أنه لا توجد علاقة بين اعتزال الفن والغناء وارتداء الحجاب، وأن الفن جزء من الإسلام، واعتبر أن الفن والغناء ليس من الضلال وأن من يرى ذلك فهو جاهل بالإسلام.

اترك تعليقاً