مشاهير

كيف أصبحت الملكة رانيا أكثر النساء الملكية أناقة على إنستغرام؟

نسمع بانتظام أنباءً عن تأثير دوقة كامبريدج كيت ميدلتون والملكة الإسبانية "ليتيسيا" وغيرهما من ملكات أوروبا بعالم الأزياء، ولكن هناك ملكة أخرى تستحق المزيد من الانتباه؛ وهي ملكة الأردن رانيا العبد الله (47 عاماً). https://www.instagram.com/p/BUl3SpOh3g-/ منذ زواجها من الأمير "عبد الله" في العام 1993، احتضنت الفاتنة رانيا ملابس بلادها وتقاليدها بأفضل الأشكال، ولكنها لم تكتف بذلك، بل وضعت لمستها التقدمية الساحرة عليها أيضاً. وبحسب صحيفة "تليغراف" البريطانية، أتقنت الملكة "رانيا" فن اختيار الملابس في المناسبات العامة قبل ظهور "كيت ميدلتون" على الساحة. https://www.instagram.com/p/BVSpFs1hBnX/ حيثُ تختار الملكة الأردنية أجمل تصاميم دور الأزياء الأوروبية الكبرى مثل "فالنتينو" و"ديور" و"أرماني"، لتذهل الشرق الأوسط

نسمع بانتظام أنباءً عن تأثير دوقة كامبريدج كيت ميدلتون والملكة الإسبانية "ليتيسيا" وغيرهما من ملكات أوروبا بعالم الأزياء، ولكن هناك ملكة أخرى تستحق المزيد من الانتباه؛ وهي ملكة الأردن رانيا العبد الله (47 عاماً).

منذ زواجها من الأمير "عبد الله" في العام 1993، احتضنت الفاتنة رانيا ملابس بلادها وتقاليدها بأفضل الأشكال، ولكنها لم تكتف بذلك، بل وضعت لمستها التقدمية الساحرة عليها أيضاً.

وبحسب صحيفة "تليغراف" البريطانية، أتقنت الملكة "رانيا" فن اختيار الملابس في المناسبات العامة قبل ظهور "كيت ميدلتون" على الساحة.

حيثُ تختار الملكة الأردنية أجمل تصاميم دور الأزياء الأوروبية الكبرى مثل "فالنتينو" و"ديور" و"أرماني"، لتذهل الشرق الأوسط وأوروبا أيضاً.

وربما يكون من أهم الأشياء هنا هو أنكِ تستطيعين متابعة كل خطواتها في عالم الموضة على إنستغرام، فبينما تختار "كيت" و"ليتيسيا" وغيرهما مشاركة بعض عناصر حياتهن فقط في المناسبات العامة، تقوم الملكة "رانيا" بتحديث صفحتها البالغ عدد متابعيها 3.6 مليون شخص أسبوعياً، حيث تنشر صور أطفالها الأربعة: ولي العهد الأمير حسين (23 عاماً)، الأميرة إيمان (20 عاماً) والأميرة سلمى (16 عاماً) والأمير هاشم (12 عاماً)، فضلاً عن تسليط الضوء على عملها في المشاريع الرئيسة لتحسين التعليم والرعاية الصحية في الأردن. وبالطبع يشمل ذلك العديد من الأزياء الخلابة التي تجذب ما يصل إلى 150 ألف إعجاب في المتوسط ​​من المعجبين بها على الإنترنت.

وهي الاستراتيجية نفسها التي تستخدمها سيدة أمريكا الأولى "ميلانيا ترامب"، للتواصل مع شعبها، وتقديم نظرة ثاقبة في حياتها وأسلوبها.

اترك تعليقاً