مشاهير

بين مؤيد ومعارض.. قضية نانسي عجرم تتفاعل!

بين مؤيد ومعارض.. قضية نانسي عجرم ت...

لا تزال قضية صورة النجمة اللبنانية نانسي عجرم تتفاعل بين مؤيد وداعم لها مقابل قسم آخر طالب بمحاكمتها مستنداً على هذه الصورة التي تم التقاطها في قبرص مع معجب تبين فيما بعد أنه رجل أعمال إسرائيلي. البعض يرى أن من حق أي نجم أو نجمة التقاط الصور مع معجبيهم، وهم يصادفون خلال تنقلاتهم وسفراتهم مئات المعجبين حول العالم، وهل يجوز أن يسألوا على هوية وجنسية كل معجب قبل الموافقة على التقاط صورة مع نجمهم المفضل؟. وأبرز المدافعين عن نانسي عجرم الإعلامية اللبنانية ريما نجيم التي غردت تقول:" نانسي ما في لزوم للتبرير ولا تقولي إنك لبنانية وعربية، نحنا أدرى يروحوا

لا تزال قضية صورة النجمة اللبنانية نانسي عجرم تتفاعل بين مؤيد وداعم لها مقابل قسم آخر طالب بمحاكمتها مستنداً على هذه الصورة التي تم التقاطها في قبرص مع معجب تبين فيما بعد أنه رجل أعمال إسرائيلي.

البعض يرى أن من حق أي نجم أو نجمة التقاط الصور مع معجبيهم، وهم يصادفون خلال تنقلاتهم وسفراتهم مئات المعجبين حول العالم، وهل يجوز أن يسألوا على هوية وجنسية كل معجب قبل الموافقة على التقاط صورة مع نجمهم المفضل؟.

وأبرز المدافعين عن نانسي عجرم الإعلامية اللبنانية ريما نجيم التي غردت تقول:" نانسي ما في لزوم للتبرير ولا تقولي إنك لبنانية وعربية، نحنا أدرى يروحوا يشوفوا مين كل يوم بيطبّع مع العدو فوق الطاولة وتحت الطاولة وبيزقفولوا"، وتابعت في تغريدة ثانية جاء فيها: "متى سننتهي من قضية التخوين.. ذُهلت أمس بالحملة على نانسي عجرم.. السوشال ميديا مش معمول لهؤلاء الجهلة".

فيما كتب الفنان اللبناني زين العمر على صفحته على موقع تويتر يقول: "من كان الله معه فمن عليه.. منحبّك قد الدني كلاّ، وطنيتك قدّن كلّن".

أمّا المخرج اللبناني ناصر فقيه فكتب يقول: "إنت بقلب الشباب اللبناني والعربي وهيدا الشي عم يعمي قلوب كتار.. نجاحك المتواصل هو الجواب للحاقدين ننوس.. لوف يو".

بدوره الملحن سمير صفر علق على الموضوع مغرداً: "إن لكل جريمة دافعاً لها… قد يكون الدافع الحقد، الانتقام، الحسد، الخوف، أو المال، فسيري عين الله ترعاك ِ ...... والشاطر ما يموت".

وفي العودة إلى تفاصيل الموضوع، وعندما كانت نانسي عجرم في قبرص اقترب منها أحدهم بصفة معجب، وتصور معها ليتبين لاحقاً أنه رجل الأعمال الإسرائيلي دان سافيون، وهذه الصورة كانت كفيلة بإشعال فتيل الشائعات التي وصلت إلى اتهام نانسي بالتطبيع مع إسرائيل ونيتها بإقامة حفل غنائي هناك، والمطالبة بمحاكمتها أسوة بملكة جمال لبنان السابقة غادة الترك، ومنعها من دخول لبنان لمدة عامين بعدما التقتت صورة لها مع ملكة جمال إسرائيل آنذاك.

وكذلك الأمر بالنسبة لملكة جمال لبنان سالي جريج، التي أثارت صورتها مع ملكة جمال إسرائيل بلبلة كبيرة ليتبين بعد إجراء التحقيقات اللازمة أن الملكة الإسرائيلية أقحمت نفسها في الصورة التي كانت تهم جريج في التقاطتها مع ملكتي جمال اليابان وسلوفاكيا فدخلت الملكة الإسرائلية الكادر قبل التقاطها بثوانٍ، ما أبعد الشبهات عن الملكة اللبنانية سالي جريج.

ومن المعروف عن النجمة اللبنانية نانسي عجرم وطنيتها وحبها الكبير للبنان، لذلك فمن المستبعد أن تؤثر القصة التي حصلت معها مؤخراً على مسيرتها الفنية النظيفة، أو على أخلاقياتها وولائها الأول والأخير للبنان، فهي مثال جيد للمرأة اللبنانية والعربية على حد سواء.

اترك تعليقاً