طلاق كيم كارداشيان وكانيه ويست بات وشيكا

طلاق كيم كارداشيان وكانيه ويست بات وشيكا

آمال أحمد

تناولت العديد من الصحف أواخر العام الماضي شائعات حول رغبة نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان 36 عاما في الطلاق من زوجها المنتج والمغني الأمريكي “كانيه ويست” 39 عاما.

ولكن اليوم ووفقا لما ورد في مجلة “بوليوود لايف”: يبدو أنها حقيقة مؤكدة، وأن هناك تقريرا جديدا يفيد بأن فكرة الطلاق تعود وتلوح في الأفق بين كيم وكانيه، وأنهما قد بدآ بالفعل إجراءات الطلاق، كما استند تقرير آخر نُشر في مجلة “إن تاتش ويكلي” على تصريحات مصدر مقرب من الزوجين، بأن كيم طلبت الطلاق جديا من كانيه.

وتابع المصدر: سارت كيم ضد رغبات زوجها وكشفت كل التفاصيل أمام الكاميرا ما أشعل الخلاف بينهما وأثار غضبه، وقد أخبرتها بأن تجربتها الشخصية صعبة للغاية وحذرتها من العواقب ولكنها لم تقدر الموقف، وقد استجابت في النهاية.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يُشاع فيها أن هناك رغبة حقيقية لدى كيم في الانفصال، ولكن الوقت لم يكن مناسباً أثناء تعرض كانيه لمشاكل خطيرة في صحته العقلية، وبالتالي أجلت رفع دعوى الطلاق ولكن لم تتجاهلها بالمطلق، وهي الآن مستعدة لاتخاذ هذه الخطوة برغم قرب عيد زواجهما الثالث.

في حين قال مصدر مقرب من كيم لمجلة “أوتليت”: كيم تحدثت بالفعل مع محاميها بهذا الشأن وحضرت وثائق الطلاق، ما يعني تقسيم ثرواتهما البالغة 300 مليون دولار، ولكن الأسوأ أن تقسم هذه الثروة الطائلة بشكل غير متكافئ لأنه يعتمد في الأساس على ما هو ثابت في وثائق الطلاق، وبالتالي لن يتم الطلاق بسهولة وبشكل سلس مع وجود هذه المبالغ الضخمة بينهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com