آن هاثاواي: أحتاجُ إلى زوجي..

آن هاثاواي: أحتاجُ إلى زوجي..

علاء أحمد

مرّت أربعُ سنوات على زواج الممثلة العالمية “آن هاثاواي” وما زالت تتحدّث عنه في أي لقاءٍ صحفي وكأنها عروسٌ جديدة. هاثاواي هي نجمة غلاف العدد الجديد من مجلة “إل Elle”، وفي لقائها مع المجلّة تطرّقت للحديث عن زوجها “آدم شولمان” وكيف أنّه غيّر قدرتها على التعامل مع العالم بكل أريحية.

وأضافت أنّها لا تعلم ماذا ستفعل بدون زوجها. وعلى الرغم أّنّ بروباغندا نساء الحقبة الحاليّة تقول بأنّهنَ لا يحتجن إلى أحدٍ ليكون بجانبهن، إلّا أنّ هاثاواي صرّحت بحاجتها إلى زوجها لأنّ حبه الفريد غيّرها للأفضل.

“Hollywood is not a place of equality. I don’t say that with anger or judgment; it’s a statistical fact. And even though I’ve been in some female-centric films, I’ve never been in a film like [Ocean’s Eight]. It just kind of makes you aware of the ways you sort of unconsciously change yourself to fit certain scenarios. It’s not better or worse…or right or wrong, but there are certain things you understand about one another because of experiences you have in common…it’s probably easy for men to take that for granted. Just being on a set where I’m the one who possesses that ease is really something. It’s a nice alternative narrative.” -@annehathaway. For more from our cover star, click the link in our bio. Photo by @terrytsiolis, styled by @samiranasr. Tap for outfit credits.

A post shared by Elle Magazine (@elleusa) on

يُذكر أنّ الزوجين آن وآدم استقبلا أول أطفالهما “جوناثن” في آذار/ مارس من العام الماضي، وأنّ أمومة هاثاواي وكونها سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة، شجّعتها على تأييد قرار إجازة الأمومة المدفوعة لأنها عاشت التجربة بنفسها واستغربت كيف أنّ الولايات المتحدة الأمريكية لا تملك مثل هذا الحق للأمهات، خصوصاً أنّ هذا القانون مطبّق في العديد من دول العالم الثالث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com