مشاهير

3 جميلات كادت أضواء الشهرة أن تحرقهن بنارها

3 جميلات كادت أضواء الشهرة أن تحرقه...

محتوى مدفوع

من بداية التكوين ولغاية أيامنها هذه كان الجمال وسيبقى نعمة للبعض ونقمة للبعض الآخر، فكما هو مصدر للشهرة وجذب الأضواء، كذلك هو مصدر وملعب خصب للشائعات. ثلاث جميلات خضن الشهرة كل على طريقتها، ولكل واحدة منهن قصة مع أضواء الشهرة نبدأها مع عارضة الأزياء التونسية الشهيرة ريم السعيدي، ريم فازت بلقب "MISS ELITE"، وهي بعمر الـ 16 سنة، ثم فازت بالمرتبة الأولى ضمن برنامج "Mission Fashion" عبر شاشة الـLBCI. ومؤخرا شاركت السعيدي ببرنامج "رقص النجوم"، وخرجت من المنافسة في حلقة التصفيات النصف نهائية، وربطت الشائعات ريم بمقدم البرنامج الإعلامي اللبناني الوسيم وسام بريدي الذي لم ينف أو يؤكد الخبر بل

من بداية التكوين ولغاية أيامنها هذه كان الجمال وسيبقى نعمة للبعض ونقمة للبعض الآخر، فكما هو مصدر للشهرة وجذب الأضواء، كذلك هو مصدر وملعب خصب للشائعات.

ثلاث جميلات خضن الشهرة كل على طريقتها، ولكل واحدة منهن قصة مع أضواء الشهرة نبدأها مع عارضة الأزياء التونسية الشهيرة ريم السعيدي، ريم فازت بلقب "MISS ELITE"، وهي بعمر الـ 16 سنة، ثم فازت بالمرتبة الأولى ضمن برنامج "Mission Fashion" عبر شاشة الـLBCI.

ومؤخرا شاركت السعيدي ببرنامج "رقص النجوم"، وخرجت من المنافسة في حلقة التصفيات النصف نهائية، وربطت الشائعات ريم بمقدم البرنامج الإعلامي اللبناني الوسيم وسام بريدي الذي لم ينف أو يؤكد الخبر بل تركه معلقاً واكتفى بتصريحات مقتضبة مبهمة حول علاقتهما، فيما أشارت بعض المواقع التونسية إلى عقد خطوبة ريم ووسام.

ومع شائعات الحب نتابع وهذه المرة بطلة القصة ملكة جمال العرب، والممثلة المغربية فاتي جمالي التي ظهرت في صورة جمعتها بالحبيب السابق للنجمة العالمية كايلي جنير مغني الراب تايغا، وهذه الصورة كانت كفيلة بإطلاق العديد من قصص الحب والغرام التي تجمع الجميلة بالمغني العالمي.

ولكن فاتي نفت كل هذه الشائعات وأكدت أن ما يجمعها بتايغا هو علاقة صداقة نشأت بعد لقاء جمعهما بالصدفة في بيروت، وهي لا تزال تتواصل معه كصديقين لا أكثر ولا أقل.

على صعيد آخر، عانت ملكة جمال السمراوات المغربية حسنا فرح من صفحات وهمية تحمل اسمها على مواقع التواصل الاجتماعي، ما تسببت لها بإحراج كبير، فأرسلت توضيحاً إلى إدارة موقعي "فيسبوك" و"إنستغرام"، لحذف هذه الصفحات التي تحمل اسمها من قبل أشخاص يتواصلون مع الآخرين وينتحلون صفتها.

وأشارت فرح إلى أن الموضوع تحول إلى قرصنة علنية، من الممكن أن تدفعها للجوء إلى القضاء بغية التحقيق من قبل الأجهزة الأمنية المعنية في المغرب ولبنان لكشف هوية المتورطين في تلك الخطوة، التي لن تقبل بها وسوف تحاصرها عبر السبل القانونية والالكترونية.

اترك تعليقاً