مشاهير

كوديا ديوب.. من محط سخرية إلى عارضة أزياء شهيرة

كوديا ديوب.. من محط سخرية إلى عارضة...

لقد حان الوقت لينظر العالم لجمال المرأة من منظور مختلف، وليس للون بشرتها، ليحكم على جمالها، فهناك نساء سمراوات تفوقن بإطلالاتهن وألوان بشراتهن، التي بلا شك هي السبب الرئيسي لجمالهن.    ولأنه ليس هناك امرأة قبيحة، ولأن لكل امرأة ما يميزها عن غيرها، سنتحدث اليوم عن عارضة الأزياء السنغالية "كوديا ديوب" (19 عاماً)، فهذه الفتاة تتمتع ببشرة من لون فريد لن تصادف مثله بين عارضات الأزياء، وهو ما يؤكد أن كل فتاة تملك جمالاً من نوع خاص، يحمل بصمتها هي وحدها، وبالتالي من الصعب أن نختلف على إطلالة هذه الفتاة الساحرة. كانت ديوب مثارًا للسخرية في مرحلة الطفولة، بسبب لون

لقد حان الوقت لينظر العالم لجمال المرأة من منظور مختلف، وليس للون بشرتها، ليحكم على جمالها، فهناك نساء سمراوات تفوقن بإطلالاتهن وألوان بشراتهن، التي بلا شك هي السبب الرئيسي لجمالهن.

  5

ولأنه ليس هناك امرأة قبيحة، ولأن لكل امرأة ما يميزها عن غيرها، سنتحدث اليوم عن عارضة الأزياء السنغالية "كوديا ديوب" (19 عاماً)، فهذه الفتاة تتمتع ببشرة من لون فريد لن تصادف مثله بين عارضات الأزياء، وهو ما يؤكد أن كل فتاة تملك جمالاً من نوع خاص، يحمل بصمتها هي وحدها، وبالتالي من الصعب أن نختلف على إطلالة هذه الفتاة الساحرة.

2

كانت ديوب مثارًا للسخرية في مرحلة الطفولة، بسبب لون بشرتها، ولكنها بمرور الوقت، تعلمت كيف تحب الحياة وتقبل شكلها، بل وتحب إطلالتها كما هي.

لم يمر وقت طويل حتى ظهرت ديوب في مجال الأزياء منذ عامين، وأصبحت واحدة من عارضات الأزياء الناجحات والشهيرات.

3

عندما نتمعن في إطلالتها، نجد أن لون بشرتها، يضفي عليها جمالاً مدهشًا، فهي ذات ملامح رقيقة ناعمة، ما جعلها تحظى بآلاف من المتابعين والمعجبين على "إنستغرام".

اترك تعليقاً