حكاية تاج تتوارثه العائلة المالكة في بريطانيا على مرّ السنين

حكاية تاج تتوارثه العائلة المالكة في بريطانيا على مرّ السنين

رحاب درويش

أطلّت الأميرة كيت ميدلتون، دوقة كامبريدج، قبل أيام، في قصر باكنغهام بلندن، وهي ترتدي تاجًا مرصّعًا باللؤلؤ والألماس، وذلك خلال حفل الاستقبال السنوي للسفراء والدبلوماسيين.

وتتوارث الأسرة الملكية في بريطانيا هذا التاج، منذ عام 1913، وحتى اليوم، إذ زيّن رؤوس العديد من الملكات والأميرات السابقات، قبل أن يصل في النهاية إلى رأس زوجة الأمير ويليام.

وهنا رحلة هذا التاج مع العائلة المالكة من البداية..

عام 1820

1 (44)

صورة مرسومة للأميرة أوغستا كامبريدج حفيدة الملك جورج الثالث وهي ترتدي التاج

عام 1945

2 (42)

التاج يزيّن رأس الملكة إليزابيث الثانية، أثناء وجودها في السفارة الأثيوبية بلندن، مع الإمبراطور هيلا سيلاسي آخر أباطرة إثيوبيا

عام 1955

3 (45)

ارتدته الملكة إليزابيث الثانية مرة أخرى، أثناء حفل عشاء مع رئيس الوزراء البريطاني حينها ونستون تشرشل

عام 1981

4 (38)

ارتدته الأميرة الراحلة ديانا أثناء اتجاهها إلى جلسة افتتاح البرلمان بلندن، بعد أن أهدتها إياه الملكة إليزابيث الثانية كهدية زواجها من ابنها الأمير تشارلز

عام 1983

5 (40)

زيّن التاج رأس الأميرة ديانا مرة أخرى في زيارة إلى أوكرانيا

عام 1985

6 (25)

ارتدته الأميرة ديانا أيضا في زيارة إلى العاصمة الأمريكية واشنطن

عام 1989

7 (13)

حرصت الأميرة ديانا على ارتدائه من جديد أثناء زيارة إلى هونغ كونغ

عام 2015

8 (12)

زيّن التاج رأس الأميرة كيت ميدلتون في حفل الاستقبال السنوي للسفراء والدبلوماسيين في قصر باكنغهام بلندن

عام 2016

9 (7)

حرصت على ارتدائه مرة أخرى في الحفل نفسه الذي أقيم منذ أيام

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com