مشاهير

وزيرة الثقافة الفرنسية تعيد لوحة إلى أصحابها بعد 80 عامًا

وزيرة الثقافة الفرنسية تعيد لوحة إل...

محتوى مدفوع

قامت وزيرة الثقافة الفرنسية، أودري أزولاي، الاثنين، بإرجاع لوحة فنية مسروقة لأحفاد زوجين ألمانيين يهوديي الأصل اضطرا للفرار من ألمانيا في العام 1938. القطعة الفنية هي عبارة عن لوحة رسمها الفنان جوس فان كليف بالألوان الزيتية في القرن الـ16 وتحتوي على إحدى الشخصيات الهامة التي تنتمي إلى العائلة الألمانية نفسها. وقامت الوزيرة بإعادة اللوحة المسروقة خلال فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية إلى أصحابها وهم أحفاد هيرتا وهنري برومبرغ خلال حفل تم تنظيمه خصيصًا من أجل ردّ الاعتبار لهما. وكان الزوجان برومبرغ قد فرا من ألمانيا في العام 1938 واستقرا في العاصمة الفرنسية باريس قبل أن يفرا مرة أخرى وبشكل

قامت وزيرة الثقافة الفرنسية، أودري أزولاي، الاثنين، بإرجاع لوحة فنية مسروقة لأحفاد زوجين ألمانيين يهوديي الأصل اضطرا للفرار من ألمانيا في العام 1938.

XVM84baa7ec-b336-11e6-b27f-7a21f37b2c6a

القطعة الفنية هي عبارة عن لوحة رسمها الفنان جوس فان كليف بالألوان الزيتية في القرن الـ16 وتحتوي على إحدى الشخصيات الهامة التي تنتمي إلى العائلة الألمانية نفسها.

وقامت الوزيرة بإعادة اللوحة المسروقة خلال فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية إلى أصحابها وهم أحفاد هيرتا وهنري برومبرغ خلال حفل تم تنظيمه خصيصًا من أجل ردّ الاعتبار لهما.

وكان الزوجان برومبرغ قد فرا من ألمانيا في العام 1938 واستقرا في العاصمة الفرنسية باريس قبل أن يفرا مرة أخرى وبشكل نهائي إلى الولايات المتحدة الأمريكية، فاضطرا مكرهين إلى بيع كافة تحفهما الفنية إلى تاجر تحف ملقب بإيف بيردو.

في عام 1945، اكتشف الحلفاء حدوث مئات الآلاف من أعمال السرقة والنهب في النمسا ولكن أيضا في ألمانيا، على يد النازيين في أوروبا. وفي فرنسا وحدها، تشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن 100،000 تحفة فنية تمت سرقتها، بالإضافة إلى أعداد لا تعد ولا تحصى من الأعمال التي كانت تحتضنها المكتبات.

اترك تعليقاً