لِمَ يتعين عليكِ استخدام منشفة من الألياف الدقيقة عند غسل الوجه؟

بشرة

لِمَ يتعين عليكِ استخدام منشفة من الألياف الدقيقة عند غسل الوجه؟

يلتزم معظمنا عادة باتّباع روتين خاص بتنظيف البشرة يتكون من عدة خطوات، مثل إزالة المكياج، غسل الوجه باستخدام منظف، وتجفيف الوجه برفق ثم ترطيبه، وربما تلجأ بعض النساء إلى الاستعانة بتونر، مقشر أو غيرهما من المنتجات ذات الصلة، لضمان الوصول لمستوى أعلى على صعيد النظافة والاهتمام بنضارة البشرة. وبينما تفكر النساء كثيرا في نوعية وجودة منتجات العناية التي يستخدمنها في ظل توافر أنواع كثيرة منها بالمتاجر والأسواق، فإن الغالبية لا تكترث ربما بنوعية المناشف التي يتم استخدامها مع الوجه، وهو خطأ؛ لأن المنشفة تحظى بأهمية كبرى. لكن بدأ ينبه باحثون وخبراء مؤخرا إلى ضرورة الاعتناء بتلك المناشف، خاصة التي بدأت

يلتزم معظمنا عادة باتّباع روتين خاص بتنظيف البشرة يتكون من عدة خطوات، مثل إزالة المكياج، غسل الوجه باستخدام منظف، وتجفيف الوجه برفق ثم ترطيبه، وربما تلجأ بعض النساء إلى الاستعانة بتونر، مقشر أو غيرهما من المنتجات ذات الصلة، لضمان الوصول لمستوى أعلى على صعيد النظافة والاهتمام بنضارة البشرة.

وبينما تفكر النساء كثيرا في نوعية وجودة منتجات العناية التي يستخدمنها في ظل توافر أنواع كثيرة منها بالمتاجر والأسواق، فإن الغالبية لا تكترث ربما بنوعية المناشف التي يتم استخدامها مع الوجه، وهو خطأ؛ لأن المنشفة تحظى بأهمية كبرى.

img

لكن بدأ ينبه باحثون وخبراء مؤخرا إلى ضرورة الاعتناء بتلك المناشف، خاصة التي بدأت تُصَنّع مؤخرا من خامات صديقة للبشرة، مثل المناشف التي تُصنَّع من الألياف الدقيقة، فهي ليست مميزة في تنظيف البشرة فحسب، بل تتسم أيضا بكونها مناشف مستدامة وقابلة لإعادة الاستخدام، فضلا عن قدرتها على تحمل كثير من مرات الغسيل، وقدرتها أيضا على الجفاف بشكل أسرع من المناشف التي تُصنَّع من القطن.

ونوه الباحثون بضرورة الاستعانة بخامة "الألياف الدقيقة" مع بشرة الوجه، لكونها أكثر رقة ونعومة من البشرة في باقي أنحاء الجسم، مع العلم هنا أن خيوط الألياف الدقيقة هذه بالغة الصغر؛ إذ يقدر قطرها بـ 1/20 من قطر خيوط الحرير؛ ما يعني أنها غاية في النعومة واللطف مع البشرة، وهو ما يعزز قيمتها وفعاليتها.

مناشف الألياف الدقيقة تُنَظِّف وتُقشِّر بلطف

img

يمكن استخدام تلك المناشف مع المياه فقط؛ إذ إنها لا تحتاج لنوعية المنظفات القاسية (وباهظة الثمن في أغلب الأحيان)، حيث يمكن استخدامها في التخلص من آثار المكياج من على الوجه بمنتهى السهولة، بما في ذلك الماسكارا المقاومة للماء.

وتتسم خيوط تلك المناشف بقدرتها على التقاط الأوساخ، الزيوت، خلايا الجلد الميتة والجراثيم المجهرية بصورة تفوق المناشف القطنية أو المصنعة من خامات أخرى، نظرا لتمتعها بمساحة سطح أكبر مقارنة بالمناشف التي تصنع من خامات أخرى، كما أنها "ذات شحنات إيجابية"، بمعنى أنها تعمل كالمغناطيس في جذب الأوساخ وجزئيات الزيت، وهو ما يبين مدى فعاليتها كوسيلة مميزة لتنظيف الوجه بالفعل.

والمميز أيضا في تلك المناشف التي تصنع من الألياف الدقيقة هي أنها تعمل كمقشر لطيف؛ إذ تزيل خلايا الجلد الميتة، تنشط البشرة وتعزز حتى لونها وملمسها، وكل هذا دون استخدام أدوات تقشير أو مواد كيماوية إضافية تضر بالبشرة.

img

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً