لطيفة غانم: العناية المنزلية بالبشر...

بشرة

لطيفة غانم: العناية المنزلية بالبشرة أهم من الإجراءات التجميلية

  في ظل انتشار الطلب المتزايد على علاجات التجميل الجراحية، وخاصة المتعلقة بنضارة البشرة واستعادة شبابها، أصبح من واجبنا بناء ثقافة استهلاكية صحيحة حول التجميل وإجراءاته على اختلاف أنواعها. بل أصبح من الوجب تحصين أنفسنا ضد الحملات الإعلانية المبالغ بها، والتي لا تغيب عن أنظارنا أثناء تصفحنا لوسائل التواصل الاجتماعي. يعتقد البعض بأن اللجوء إلى العلاجات التجميلية، هو الحل النهائي لمحاربة علامات التقدم في السن، في حين تؤكد لطيفة غانم خبيرة التجميل والمدير التنفيذي لعيادة 515 المتخصصة بالطب التجميلي في دبي، على ضرورة العناية المستمرة بالبشرة قبل التوجه للعلاجات التجميلية، كالفيلر والبوتوكس، فالأهمية الأولى والأخيرة للمتابعة تكمن في الاستمرار والاهتمام

 

في ظل انتشار الطلب المتزايد على علاجات التجميل الجراحية، وخاصة المتعلقة بنضارة البشرة واستعادة شبابها، أصبح من واجبنا بناء ثقافة استهلاكية صحيحة حول التجميل وإجراءاته على اختلاف أنواعها. بل أصبح من الوجب تحصين أنفسنا ضد الحملات الإعلانية المبالغ بها، والتي لا تغيب عن أنظارنا أثناء تصفحنا لوسائل التواصل الاجتماعي.

يعتقد البعض بأن اللجوء إلى العلاجات التجميلية، هو الحل النهائي لمحاربة علامات التقدم في السن، في حين تؤكد لطيفة غانم خبيرة التجميل والمدير التنفيذي لعيادة 515 المتخصصة بالطب التجميلي في دبي، على ضرورة العناية المستمرة بالبشرة قبل التوجه للعلاجات التجميلية، كالفيلر والبوتوكس، فالأهمية الأولى والأخيرة للمتابعة تكمن في الاستمرار والاهتمام بعلاج البشرة.

فمشوار البشرة الصحية ومحاربة الشيخوخة، يبدأ من العناية المنزلية وتغذيتها بالمستحضرات التي تتناسب مع قوامها، وهنا يجب التأكيد على استشارة الطبيب المختص لتحديد نوع البشرة، وما الذي يناسبها؛ فاختيار العلاجات الخاطئة يشبه -تمامًا- إهمال البشرة، بل قد يعرضها إلى مشكلات من نوع آخر.

كما تنصح لطيفة كل اللواتي يرغبن بالتجميل، بالاعتدال واختيار الإجراءات التي تحسن وتعيد الملامح الطبيعة، دون المبالغة أو التهويل، واختيار طبيب مختص وعيادة موثوقة.

وعن الخطوات التي يجب أن نتبعها قبل اختيار وجهتنا التجميلية، تؤكد لنا خبيرة التجميل، على ضرورة البحث السمعة السوقية للعيادة من خلال زيارة موقعها والتعرف على طاقمها الطبي. والأهم، هو البحث عن نتائج تجارب العملاء فيها، وقراءتها بموضوعية. كذلك، يمكن الدخول على منصات التواصل الخاصة بالعيادة، لمشاهدة نماذج من الإجراءات التي تقدمها؛ فالتجربة خير برهان، مع التأكيد على عدم الانبهار بتقنية الصور.

كذلك، عدم الانجذاب للعبارات الإعلانية المبالغة فيها، فكل شيء يحتاج إلى وقت، وليس هناك إجراءات سحرية. يجب أن نثقف أنفسنا حول الإجراءات التي نريدها، ولا مانع من استشارة أكثر من طبيب أو اختيار طبيب موثوق بشهادة عملاء سابقين موثوقين.

يذكر أن عيادة 515 للطب الجلد والأسنان، واحدة من أقدم العيادات التجميلية في دبي، والتي تضم طاقمًا من الأطباء المتخصصين ذوي الكفاءة العالية. ولعل أكثر ما يميزها في ظل انتشار فيروس كورونا، هو اتباعها لمقاييس صارمة، للحفاظ على سلامة وأمن عملائها، فإجراءات السلامة تبتسم لك على مدخل العيادة بغطاء لكامل الجسم من النايلون وقفازات وجوارب وتعقيم وكمامات، وهذا ينطبق كليًا على كل طاقمها المتواجد في العيادة.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً