هل كريمات الترطيب التي تحتوي على وا...

بشرة

هل كريمات الترطيب التي تحتوي على واقي شمس فعّالة؟

ربما لم يسبق لنا أن فهمنا بشكل كامل الطريقة التي تعمل بها كريمات الترطيب التي تحتوي على واقي شمس، رغم أن المعروف هو أن كريمات الوقاية من الشمس توضع على البشرة لتكون بمثابة طبقة دفاع بين الوجه والشمس من دون أن تخترق البشرة، لأن مهمتها كما يفترض هي أن تحجب كل الأشعة فوق البنفسجية الضارة. لكن حين يتعلق الأمر بكريمات الترطيب، على الجانب الآخر، فإن طريقة العمل تكون العكس، حيث تتمثل مهمتها الأولى في اختراق البشرة، لتمنحها رطوبة لم تكن موجودة بالفعل. وهو ما جعل البعض يتساءل عن مدى فعالية كريمات الترطيب، وكيف يمكنها وهي تمزج بين مكونين أن تعمل

ربما لم يسبق لنا أن فهمنا بشكل كامل الطريقة التي تعمل بها كريمات الترطيب التي تحتوي على واقي شمس، رغم أن المعروف هو أن كريمات الوقاية من الشمس توضع على البشرة لتكون بمثابة طبقة دفاع بين الوجه والشمس من دون أن تخترق البشرة، لأن مهمتها كما يفترض هي أن تحجب كل الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

لكن حين يتعلق الأمر بكريمات الترطيب، على الجانب الآخر، فإن طريقة العمل تكون العكس، حيث تتمثل مهمتها الأولى في اختراق البشرة، لتمنحها رطوبة لم تكن موجودة بالفعل.

وهو ما جعل البعض يتساءل عن مدى فعالية كريمات الترطيب، وكيف يمكنها وهي تمزج بين مكونين أن تعمل على كلا الجانبين، بأن توفر الحماية للبشرة من الشمس من ناحية وأن تمنحها الرطوبة التي تحتاجها من ناحية أخرى، وهو ما ردت عليه يولي هاسلاشر، الطبيبة والخبيرة المتخصصة في العناية بالبشرة، بقولها: "كريم الوقاية من الشمس ليس مكونا. بل يجب التعامل معه على أنه طبقة غاية في الأهمية في روتين العناية بالبشرة ويجب أن يتم وضعه دوما في الأخير (لكن قبل الماكياج )".

وتابعت يولي بقولها "ويتعين علينا أن نعرف أن الغرض من وراء كريمات الوقاية من الشمس هو تشكيل طبقة رقيقة واقية فوق الجلد لحمايته، وأن عامل الحماية من الشمس SPF لا يوجد بغرض استعادة توازن الرطوبة أو إدخال المكونات في عمق الجلد".

وواصلت يولي حديثها بالقول: "كما أن إدارة الغذاء والدواء FDA تصنف الكريم الواقي من الشمس باعتباره دواء. وتتطلب تلك النظم التي تتعامل بموجبها إدارة FDA قدرا معينا من عامل الحماية من الشمس لضمان فعالية تلك الكريمات، مما يتيح مجالا صغيرا للمكونات النشطة الأخرى في التركيبة. والأهم من ذلك، أنه عند التعرض للهواء والضوء، فإن كريمات الوقاية من الشمس تصبح غير فعالة بعد فترة قصيرة من الوقت ( حوالي 90 دقيقة كحد أقصى ). وقد تحتاج المرأة إلى إعادة وضع الكريم من جديد حال تعرضت بشرتها لأشعة الشمس. وهو ليس مجرد مكون يضاف إلى كريم الترطيب، بل إنه الطبقة الخاصة بالكريم، ويتعين عليك أن تدركي ذلك تماما".

فيما قالت نافا جرينفيلد، طبيبة الجلدية البارزة المقيمة في مدينة نيويورك: "بالرغم من أن كريمات الترطيب تخترق البشرة، لكنها تتخطى فقط الطبقة العلوية، بما يعني أنها تبقى موجودة أعلى البشرة إلى حد كبير، تماما كما يفعل الكريم الواقي من الشمس. وأنا لا أوصي من وجهة نظري الخاصة بكريمات الترطيب التي تحتوي على واقي شمس".

وفي حين أن الخبراء يوصون باستخدام كريم ترطيب وآخر منفصل للحماية من الشمس، فإن الأمر يتعلق بقدرة كريم الوقاية من الشمس على الارتقاء بشكل كامل لمستوى عامل الحماية من الشمس SPF الخاص به، لأن مزجه بمكونات أخرى يخفف التركيبة.


 

قد يعجبك ايضاً