بسبب هذه المخاطر.. نجمات يتوقفنَ عن...

بشرة

بسبب هذه المخاطر.. نجمات يتوقفنَ عن تسمير البشرة بأشعة الشمس!

هناك الكثير من الصيحات والتقاليع التي يبتدعها النجوم من وقت لآخر، والتي يسعى الملايين من محبيهم لتقليدها بشكل أعمى ومن دون حتى أن يفهموا أو يدركوا تأثيرها على أنفسهم، لكنهم يبحثون فقط عن كل ما هو مختلف من باب الحداثة والتجديد. وتأكيدًا على ذلك، بدأ يتخلى كثير من النجوم والنجمات مؤخرًا عن عادة تسمير البشرة بالاستلقاء لساعات تحت أشعة الشمس بعد ثبوت أنها ذات درجة عالية من الخطورة؛ لأنها تنتج في الأساس الأشعة فوق البنفسجية الطويلة التي تخترق الجلد عند مستوى أعمق من الأشعة فوق البنفسجية المتوسطة. والمشكلة أن الرغبة في ممارسة تلك العادة لا تقتصر على سن معينة، فهناك

هناك الكثير من الصيحات والتقاليع التي يبتدعها النجوم من وقت لآخر، والتي يسعى الملايين من محبيهم لتقليدها بشكل أعمى ومن دون حتى أن يفهموا أو يدركوا تأثيرها على أنفسهم، لكنهم يبحثون فقط عن كل ما هو مختلف من باب الحداثة والتجديد.

وتأكيدًا على ذلك، بدأ يتخلى كثير من النجوم والنجمات مؤخرًا عن عادة تسمير البشرة بالاستلقاء لساعات تحت أشعة الشمس بعد ثبوت أنها ذات درجة عالية من الخطورة؛ لأنها تنتج في الأساس الأشعة فوق البنفسجية الطويلة التي تخترق الجلد عند مستوى أعمق من الأشعة فوق البنفسجية المتوسطة.

والمشكلة أن الرغبة في ممارسة تلك العادة لا تقتصر على سن معينة، فهناك حتى بعض الأطفال الذين يحرصون على اتباعها، لكن الدراسات أظهرت أن استخدام تلك العادة قبل سن الـ 35 يزيد في الواقع من خطر الإصابة بسرطان الجلد بنسبة تصل إلى 87%.

ونوه الباحثون بهذا الخصوص إلى أن عادة تسمير البشرة بأشعة الشمس تغمر الجلد بالأشعة فوق البنفسجية التي غالبًا ما تكون أقوى من شمس البحر المتوسط في منتصف النهار، موضحين أن قضاء 20 دقيقة في تسمير البشرة بأشعة الشمس أمر يعادل الوقوف في الشمس لمدة 4 ساعات؛ ما يزيد خطر الإصابة بسرطان الجلد.

وها هنّ بعض النجمات يعلنّ عن دعمهن لتلك الحملة الجديدة التي تطالب بضرورة التوقف عن تلك العادة مثل فيرن ماكان، وفيكي باتيسون، وجورجيا كوسولو لضمان الوقاية بالفعل.

img