لماذا تُصابين بالحروق رغم استخدامكِ...

بشرة

لماذا تُصابين بالحروق رغم استخدامكِ لكريم الحماية من الشمس؟

كريم الحماية من الشمس، يجب أن يكون أساسيًا في روتين كلٍ منّا، ومن المهم استخدامه طوال السنة، وليس في الصيف فقط، وبما أننا في موسم الصيف، ربما تلاحظين إصابتك بحروق الشمس، رغم تطبيقك لكريم الحماية، فما سبب ذلك؟ المهمة لا تنتهي بمجرد وضعكِ، أي كريم حماية من الشمس، فهناك الكثير من العوامل، التي قد تعيق عملية حماية بشرتك، وهنا نكشف لكِ أسباب إصابتكِ، بحروق الشمس بسهولة، رغم استخدامك كريم الحماية: لا تتركينه يستغرق وقته يستغرق كريم الحماية من الشمس حوالي 30 دقيقة، حتى يتغلغل كاملًا ببشرتك، ويشكل درعًا حاميًا، وتعرضك للشمس على عجلة، قبل استغراق الكريم وقته، لن يحميكِ، بالإضافةِ

كريم الحماية من الشمس، يجب أن يكون أساسيًا في روتين كلٍ منّا، ومن المهم استخدامه طوال السنة، وليس في الصيف فقط، وبما أننا في موسم الصيف، ربما تلاحظين إصابتك بحروق الشمس، رغم تطبيقك لكريم الحماية، فما سبب ذلك؟

المهمة لا تنتهي بمجرد وضعكِ، أي كريم حماية من الشمس، فهناك الكثير من العوامل، التي قد تعيق عملية حماية بشرتك، وهنا نكشف لكِ أسباب إصابتكِ، بحروق الشمس بسهولة، رغم استخدامك كريم الحماية:

لا تتركينه يستغرق وقته

img

يستغرق كريم الحماية من الشمس حوالي 30 دقيقة، حتى يتغلغل كاملًا ببشرتك، ويشكل درعًا حاميًا، وتعرضك للشمس على عجلة، قبل استغراق الكريم وقته، لن يحميكِ، بالإضافةِ إلى ذلك، ارتداء الملابس فور وضع الكريم، ربما يؤدي إلى إزالة بعض منه، ويعرضُ بشرتكِ لحروق الشمس.

عدم استخدام كمية كافية

عليكِ فهم أن وضعكِ كميةً صغيرة، وتوزيعها على الجسم، لن توفر الحماية الكافية، وتجعلك تستفيدين من نسبة الـ SPF، لذا يوصي الخبراء بتطبيق كمية تساوي ملعقة كبيرة، على كامل الوجه والجسم، مع الحرص على إعادة وضع الكريم باستمرار، أثناء وجودكِ في الشمس لفترة طويلة.

لا تعيدين وضع كميةٍ منهُ بعد التعرق

من المهم وضع الكريم بعد السباحة، أو الاستحمام، والتعرق أيضًا، والحرص على تكرار وضعِ كميةٍ منه بعد التعرق، وإذا كنتِ تتعرقين بشدة، أو تسبحين في الماء لفترةِ طويلة، عليكِ وضع كريم حماية من الشمس، مقاوم للماء، كل 40-80 دقيقة، للحصول على الحماية المثلى.

SPF غير مناسب

img

يحدد عامل الحماية من الشمس SPF، مقدار الحماية التي تحصلين عليها، وينصح باستخدام كريم ذي SPF 30 أو أعلى؛ إذ كشفت الدراسات، أن هذا النوع يحجب حوالي 97 %، من أشعة UVB، فوق البنفسجية، التي قد تؤدي لسرطان الجلد، بينما يوفر SPF 50 حمايةً بنسبة 98 %.

تجاهل عامل الحماية من أشعة UVA

بالإضافة إلى أشعة UVB، فوق البنفسجية، هناك أشعةٌ أخرى، تصدرها الشمس تعرف بـ UVA، وتُعد خطيرةً طوال أيام السنة، وربما تؤدي إلى شيخوخة البشرةِ المبكرة، وتُدمر الكولاجين، وتسبب سرطان الجلد أيضًا.

لذا لا يجب تجاهل عامل الحماية منها، المذكور على عبوة الكريم، وفي حين أن الـ SPF يرتبط بمعدل الحماية من أشعة UVA، يصنف عامل الحماية من UVA بالأرقام.

ويوفر الكريم المُصنّف بـ 3 نجوم، حمايةً تتراوح بين 60 و79 % من UVA، بينما يقدم المُصنّف 4 نجوم، حمايةً بين 80 و89 %.