موجات الراديو تحتل مكان عمليات التجميل بجدارة

موجات الراديو تحتل مكان عمليات التجميل بجدارة

حنين الوعري

بدأ خبراء الجلدية يستخدمون تكنولوجيا الموجات فوق الصوتية والترددات الراديوية لمعالجة طبقة الجلد الواقعة تحت البشرة.

وتعمل الموجات تلك على “إعادة تشكيل” الأنسجة وتحفزيها على إنتاج الكولاجين والإيلاستين، الأمر الذي ينتج عنه بشرة  أكثر شباباً وأصغر سناً.

وأفضل ميزات هذه العملية بحسب مستخدميها أنها لا تحتاج  إلى إجراءات جراحية عميقة، كما أن نتائجها سريعة جداً.

تستخدم كلتا التقنيتين الحرارة والطاقة  لتمليس الخطوط الرفيعة وإبراز الملامح، كما تستخدم أيضاً لترهلات البطن والفخذين وتنعيم التجاعيد في مختلف أنحاء الجسم.

وتوجد ثلاثة أنواع رئيسية من العلاجات بالترددات الراديوية، وهي القطبي، وثنائي القطب، ومتعدد الأقطاب. وتختلف الأنواع الثلاثة حسب درجة اختراقها للجلد، ويختار مطبقو العلاج تردداً محدداً بناءً على منطقة الجسم المراد علاجها وكثافة الإصلاح اللازم لطبقات الجلد.

تخترق الترددات الراديوية أحادية القطب أكبر عمق حيث يصل عمق الاختراق حتى 20 مليمترا تحت البشرة.

وأشيع في عام 2010 أن الممثلة ديمي مور تنفق 150 ألف دولار سنوياً على علاج Thermage وهو أفضل علاج معروف باستخدام ترددات راديوية أحادية القطب.

وتعمل خيارات العلاج بالترددات الراديوية ثنائية القطب بعمق من 2 إلى 4 مليمترات. أما العلاج بالترددات الراديوية متعددة الأقطاب مثل علاج TriPollar، تخترق مسافة سطحية للغاية بحيث تتمكن من استهداف أخف وأرفع خطوط التجاعيد.

تستخدم تقنية الموجات فوق الصوتية نوعاً مختلفاً من الطاقة المباشرة، ما يسمح للمعالجين بإطلاق نبضات صغيرة موجهة ورؤية منطقة وقوعها.

بدورها تصف دكتورة الأمراض الجلدية في نيويورك ميلاني غروسمان تقنية Ultratherapy التي تعد أبرز التقنيات المستخدمة للموجات فوق الصوتية:”هذه التقنية ثورية إلى حد كبير، أعتقد أنها الطريقة الوحيدة غير الجراحية الممكن استخدامها لشد ورفع الجلد”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com