هل يعد “البول” حلاً فعالاً لمشاكل البشرة؟

هل يعد “البول” حلاً فعالاً لمشاكل البشرة؟

حنين الوعري

انتشرت الكثير من العلاجات الغريبة للبشرة مؤخراً، لكن ربما لا يوجد علاج أغرب من البول لمشاكل البشرة.

هذه الأيام، أصبحت النساء تستخدمن البول كمرطب للبشرة، وفي الحقيقة هذا العلاج موجود منذ قرون، حيث بدأ في الهند قبل 5 قرون ثم وصل المصريين واليونانيين والرومانيين وكان مشهوراً خلال العصور الوسطى وعصر النهضة، كما وصل إلى حمامات النساء الفرنسيات في القرن الثامن عشر.

و أشارت المختصة في أمراض الجلد بمانهاتن الدكتورة مونيكا شادلو أن “هناك مجموعة متنوعة من علاجات البول التي أصبح الناس مهتمين بها مؤخراً، خاصةً مع استمرارنا في البحث عن بدائل علاجية طبيعية. ويمكن تطبيق العلاج بالبول موضعياً باستخدام البول المستخرج حديثاً وهناك بعض الأشخاص الذين يلجأون لابتلاع البول”.

هذه التوجهات، قد تجعلكِ تشعرين بالاستغراب القرف، خاصةً أن هذا السائل يفرز من الجسم كفضلات، أو هذا ما يعتقده أغلب الناس.

ومن هنا، أوضحت شادلو أن “البول بحد ذاته معقّم، إلا إن كنت تعانين من مرض ما أو من التهاب في المسالك البولية، وهو في الواقع ليس مادة ثانوية سامة يفرزها الجسم، بل هو سائل يتم تقطيره من الدم ويحتوي على الماء ومواد غذائية زائدة عن حاجة الجسم.

وهذه المواد الغذائية الزائدة هي سبب وضع الناس البول على بشرتهم وشربه “أحياناً”، ويعتقد متابعو هذا التوجه أن هناك شيئا سحريا في التركيزات المتفاوتة للمعادن والأملاح والهرمونات والأجسام المضادة والإنزيمات في البول.

وأشارت شادلو إلى إن “المتحمسين لعلاج البول يعتقدون أن وضع البول على البشرة يملك فوائد للبشرة، مثل محاربة حب الشباب وزيادة مرونة وليونة الجلد. لكن من غير الواضح إن كانت المواد الذائبة في البول تستطيع اختراق سطح الجلد أصلا”.

وتؤكد شادلو عدم وجود أدلة علمية تحدد وجود فوائد حقيقية لاستخدام البول موضعياً أو ابتلاعه، “نظراً لاختلاف تركيز المواد في البول، سيكون من الصعب إجراء دراسة كهذه”.

لكن شادلو أكدت أنه وعلى الرغم من عدم وضوح فوائد وضع البول مباشرةً على الجلد ومدى فاعليته، إلا أن فوائد وضع اليوريا، العنصر النشط الرئيسي في البول، تم اثباته ودراسته بعمق.

واليوريا هي مادة محبة للماء، ما يعني أنها تساعد البشرة على التمسك بجزيئات الماء المرطبة. وذكرت شادلو أن لليوريا “عومل حالّة للطبقة القرنية أي أنها تجعل الخلايا ببساطة أقل لزوجة. وهذا يسمح لها بالتفكك بسهولة وتبديلها، ما يفسر استخدامه لتفتيح البشرة والتخلص من الشوائب”.

وفي الواقع، قد تكونين قد استخدمت علاج البول ضمن نظامك الخاص، بالفعل لأنه ليس شرطاً وضع عينة من البول مباشرةً على البشرة لتلقي علاج البول. تشير شادلو أنه ” يتم إضافة اليوريا إلى العديد من كريمات البشرة. هو يعمل كعامل مقشّر ومرطب، وهو مزيج رائع للبشرة الجافة والقاسية”.

المرطبات والكريمات، التي تحتوي على اليوريا بتركيزات مختلفة متاحة بالعديد من الأشكال التجميلية والعلاجية، لذا باستطاعتكِ سؤال طبيب الجلد الخاص بكِ، إن أثار العلاج بالبول فضولك. أما بالنسبة لوضعه مباشرةً على البشرة فهو أقل فاعلية.

يذكر أن كمية اليوريا التي ستحصلين عليها من بولك ليست كافية، وغالباً ما تعتمد على الوقت الذي حصلتِ على العينة خلاله ونسبة الماء في الجسم في أي وقت. ونوهت شادلو إلى ” وجود الكثير من الخيارات من الكريمات التي تحتوي على تراكيز معلومة لليوريا ذات تكلفة معقولة وتعد أكثر تقبلاً للاستخدام”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com