مكياج

كورونا يكتب نهاية أحمر الشفاه.. ويعلن بداية جديدة للماسكارا

رغم كل الأوقات الصعبة التي مر بها العالم بداية من أحداث الـ 11 من سبتمبر ثم الأزمة المالية الطاحنة التي حدثت عام 2008 وغيرها، لكن ربما لم تتأثر بتلك الأحداث مبيعات بعض منتجات التجميل النسائية، وبالخصوص أحمر الشفاه، ذلك المنتج الذي لا يمكن لأي امرأة أن تستغني عنه أو تزيله من حقيبة مكياجها الخاصة في أي وقت، ويكفي معرفة أن مبيعات أحمر الشفاه زادت حتى في 2008 بنسبة 11%. لكن جاءت جائحة كورونا لتعصف بكل شيء وتتسبب في انهيار مبيعات كثير من المنتجات، سواء التجميلية أو غيرها، وهذا هو الواقع الذي لا يمكن إنكاره بأي حال من الأحوال. وبينما ظلت

رغم كل الأوقات الصعبة التي مر بها العالم بداية من أحداث الـ 11 من سبتمبر ثم الأزمة المالية الطاحنة التي حدثت عام 2008 وغيرها، لكن ربما لم تتأثر بتلك الأحداث مبيعات بعض منتجات التجميل النسائية، وبالخصوص أحمر الشفاه، ذلك المنتج الذي لا يمكن لأي امرأة أن تستغني عنه أو تزيله من حقيبة مكياجها الخاصة في أي وقت، ويكفي معرفة أن مبيعات أحمر الشفاه زادت حتى في 2008 بنسبة 11%.

لكن جاءت جائحة كورونا لتعصف بكل شيء وتتسبب في انهيار مبيعات كثير من المنتجات، سواء التجميلية أو غيرها، وهذا هو الواقع الذي لا يمكن إنكاره بأي حال من الأحوال.

وبينما ظلت مبيعات أحمر الشفاه تخالف التوقعات على مدار التاريخ حتى في أكثر فترات الركود، الكساد والانكماش الاقتصادي وحشية، لكن جاءت جائحة كورونا لتغير المشهد برمته، بعد أن ألقت بظلالها الواسعة على كل شيء. وأظهرت إحصائيات تراجع مبيعات أحمر الشفاه التي تنتجها إحدى الشركات بنسبة 69.7 % في الأسبوع الثاني من شهر مايو الماضي في اليابان؛ إذ صارت مستحضرات التجميل هي ثاني أقل المنتجات استهلاكا في البلاد خلال جائحة كورونا.

img

وربما يبدو من الواضح أن السبب الرئيس وراء تراجع مبيعات أحمر الشفاه خلال الفترة الماضية هو استمرار تفشي الفيروس حول العالم ومواصلة التأكيد على ضرورة ارتداء الكمامات كأحد أبرز أنواع الوقاية من خطر التقاط العدوى، ومن ثم كان من البديهي أن يقل اهتمام النساء به، فلا داعي لاستخدامه مع وضع الكمامة أعلاه، حيث لن تكون هناك جدوى من ورائه في تلك الحالة؛ لأنه مخفي وغير ظاهر، ومن هنا بدأت تتراجع مبيعات الشركات والعلامات التجارية بشكل ملحوظ.

وبالطبع، من المتوقع مع بدء عودة الحياة لطبيعتها مرة أخرى، أن تبدأ مبيعات تلك المستحضرات التجميلية، وبالأخص أحمر الشفاه، بالعودة هي الأخرى بشكل تدريجي.

لكن إلى الآن، ومع استمرار انتشار الجائحة واعتماد الكثيرين على الكمامة وأقنعة الوجه بشكل كبير، يستمر بروز الماسكارا باعتبارها الصيحة الجمالية البديلة لأحمر الشفاه، وهو الاتجاه الذي علق عليه كريس فينتري، نائب رئيس قسم الممارسات الاستهلاكية وعمليات التجزئة بإحدى الشركات العاملة في المجال التجميلي، متحدثا لصحيفة النيويورك تايمز الأمريكية، بقوله "أتوقع أن يمهد كوفيد-19 لحقبة جديدة، تحلّ فيها الماسكارا محل أحمر الشفاه. وهذا طبيعي مع تزايد عدد النساء اللاتي يرتدين الكمامات؛ إذ يبحثن عن أشكال أخرى للمكياج، وبالطبع تتفنن النساء في ابتكار الطرق التي يمكن أن يعززن بها جمال عيونهن".

img

وما يبدو واضحا، إذا صحت التوقعات الحالية، هو أن أحمر الشفاه قد يعاني على المدى البعيد؛ إذ ستستمر هيمنة صيحة الماسكارا فترة من الوقت، ولن تعود مبيعات المنتجات الاستهلاكية مثل مستحضرات التجميل إلى المستويات السابقة حتى بعد انحسار أزمة فيروس كورونا، على حسب تأكيدات الباحثين المتخصصين بالمجال.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً