مكياج

عجينة وكاتشاب.. طريق فنانة "المكياج السينمائي" الفلسطينية رغد القواسمي إلى العالمية

عجينة وكاتشاب.. طريق فنانة "المكياج...

محتوى مدفوع

بمحض الصدفة ومن باب الفضول الذي دفعها لمعرفة خبايا الخدع السينمائية، كانت بداية مشوار الفنانة الفلسطينية رغد القواسمي (17 عاما ) في عالم فن " المكياج السينمائي "، ذلك الفن الذي تنفرد بممارسته رغد مع زميل لها في قطاع غزة . كانت البداية عندما دفعها فضولها لمشاهدة الطريقة التي تتم خلالها تلك الخدع فعمدت إلى المواقع الاكترونية لإشباع فضولها، فأحبت هذا المجال ورغبت بالدخول في غماره. تحدثنا رغد عن بداية رحلتها وتقول: "أحببت هذا الفن فهو يكشف لنا خبايا لا نعرفها عن المكياج السينمائي، الذي يعتبر أحد أنواع الخدع السينمائية، فكانت تجربتي الأولى عبارة

بمحض الصدفة ومن باب الفضول الذي دفعها لمعرفة خبايا الخدع السينمائية، كانت بداية مشوار الفنانة الفلسطينية رغد القواسمي (17 عاما ) في عالم فن " المكياج السينمائي "، ذلك الفن الذي تنفرد بممارسته رغد مع زميل لها في قطاع غزة .

كانت البداية عندما دفعها فضولها لمشاهدة الطريقة التي تتم خلالها تلك الخدع فعمدت إلى المواقع الاكترونية لإشباع فضولها، فأحبت هذا المجال ورغبت بالدخول في غماره.

رغد القواسمي

تحدثنا رغد عن بداية رحلتها وتقول: "أحببت هذا الفن فهو يكشف لنا خبايا لا نعرفها عن المكياج السينمائي، الذي يعتبر أحد أنواع الخدع السينمائية، فكانت تجربتي الأولى عبارة عن خدعة الإصبع المقطوع، استخدمت فيها عجينة الطحين مع إضافة "الكاتشاب، وصوص الباربكيو " فكانت النتيجة قريبة من الواقع، مما أثار شجوني لمتابعة تجاربي تلك التي بدأت بتطويرها من خلال شراء بعض المواد من العطارين لإضفاء واقعية للخدعة. "

وأضافت رغد: "بداية لم يبدي أهلي اهتماما بذلك الفن، حيث أن الأدوات التي كنت استخدمها والخلطات التي كنت أصنعها كانت تترك آثاراً لا تزول ،عدا عن خوفهم من أن أنشغل  في تطوير هذه الموهبة، ويؤثر ذلك على دراستي، فأنا أمر بمرحلة علمية مصيرية. ولكن لما راوا رغبتي واتقاني لهذه الموهبة، تلقيت منهم التشجيع والدعم المادي والمعنوي."

وتابعت رغد: "واجهت بداية صعوبة في توفير الأدوات اللازمة، إذ كانت العديد من الخدع بحاجة إلى مواد غير متوفرة هنا، وتشجيعا من أهلي قاموا بشراء تلك الأدوات لي عن طريق الانترنت، ولا يترددون في شراء أي مادة او أداة احتاجها الآن. "

وأكدت رغد: "موهبتي كفنانة تشكيلية ساعدتني لاتقن هذا الفن، فكما نعلم أن تلك الخدع بحاجة لرؤية فنان يستطيع إضافة اللمسات التي تجعل من الأمر حقيقيا، أقوم بتنظيم وقتي، بحيث لا تتأثر دراستي بممارستي لفن المكياج السينمائي، فأنا أطمح أن أكمل دراستي في مجال الأزياء والمونتاج السينمائي، وأطور موهبتي لأصل إلى العالمية، وأشارك في كبرى الأفلام السينمائية".

وتأمل الفتاة رغد بأن يُصبح هناك "دعم حقيقي" من قبل الجهات الرسمية، التي ترعى المواهب والفنانين، لمساعدتها في الحصول على المواد والمعدات الباهظة الثمن.

ومن المقرر أن تشارك "رغد" بعد عدة أسابيع في معرض فني يقام في دولة قطر، ستعرض خلاله أبرز أعمالها الفنية في "المكياج السينمائي"، بحضور مشاركين من عدة دول عربية.

اترك تعليقاً