تعرفي على المرأة التي تحطم المكياج كمورد رزقها

تعرفي على المرأة التي تحطم المكياج كمورد رزقها

بلقيس دارغوث

لا بد أنك شاهدتي عبر تصفح المجلات والمواقع الالكترونية صور مكياج مكسر أو طلاء أظافر مندلق وغيرها من الأفعال المشينة بمنتجات المساحيق. هذه اللقطات الفنية الترويجية هي عمل المصورة الفوتوغرافية ماريسا جيمنو.

  marissa

تعمل ماريسا خلف الكواليس وخلف الكاميرا لتقدم صورا لافتة ومبهرة بألوانها للترويج لمنتجات المكياج المتجددة كل موسم.

يبلغ عمرها 41 عاما وتعرف عن نفسها بـ “ستايسلت الماكياج الثابت”، أي بمعنى آخر هي المسؤولة عن تحطيم وتكسير وسحق وخلط إصدارات شركات التجميل والعطور وطلاء الأظافر وكل ما يدور في فلك المرأة الجمالي. تصف نفسها بأنها خبيرة المكياج التي لا تستعين بالعارضات، فقط المنتجات.

تعاملت جيمنو مع العديد من الشركات مثل نارس ولوريال ومايبلين وبوبي براون وكلينيك وايستي لودر وغيرها الكثير. لها عقد شهري مع مجلة O للإعلامية أوبرا وينفري.

mascara.0 (1)

تحمل جيمنو عدتها البالغ وزنها نحو 25 كلغ لتصور اللقطة المثالية، من ضمنها أوراق ملونة وخلفيات وعدة لسحق المكياج وسكاكين وأنانبيب ومسدس اللصق بالشمع، الذي تعتبره أعز ما تملك. وتشتري عدتها من متاجر زهيدة وأخرى للألعاب، معتبرة أن الفكرة تطغى على ثمن الأشياء.

تشتهر جيمنو بتكديسها المكعبات فوق بعضها البعض، وتلصق بها زجاجة عطر تتحدى فيها قواعد الفيزياء والجاذبية.

essie1.0

تتمحور العديد من جلساتها حول تحطيم وتكسير وإفراغ مكونات المنتجات، من ظلال العيون أو البودرة والكريمات والماسكارا والآيلاينر.

وتوضح أن للشركات أهواء في طريقة تقديم المنتجات، فمنها من يختار فكرة محددة، ومنها من يقدم لها المنتج كما هو ويطلب منها “إنتاج فن جميل”. فمثلا يفضل ممثلو شركة لورا ميرسييه أن تكون الأمور مختلطة ومدوية، بينما يفضل مارك جايكوبز أن تكون منفجرة بالبودرة والألوان.

تطلب من الشركة 5 عينات من المنتج المستهدف لتجري عليه تجاربها قبل أن تقرر اللقطة المناسبة والمثالية.

وإلى جانب موهبتها وعدسة الكاميرا، تستخدم برنامج فوتوشوب لمسح يد مثلا كانت تمسك بالمكعبات وما إلى ذلك من مستلزمات اللقطة.

cuts1.0

درست جيمنو الرياضيات في الجامعة، وكانت على وشك الحصول على شهادة دكتوراه، لكنها التقت بتسايلست غير مجرى حياتها، وقدم لها وظيفة في قناة mtv.

عملت مع المشاهير أول فترة، لكنها اكتشفت عشقها للتفاصيل والتحضير والكواليس فغيرت مسارها إلى مصورة أشياء ثابتة تعمل على تحضيرها شخصيا.

قلة قليلة التي تمارس نفس مهنة جيمنو، وتقول إنها تستفيد كثيرا من العينات المجانية. كما تصف عملها بالمرهق، خصوصا وأن حملات التصوير تتم قبل 6 شهور من الإعلان عن المنتج، ناهيك عن الإرهاق الذي يسبق موسم أعياد الميلاد حيث تحضر شركات المكياج نفسها إلى أكثر مواسم التجارة ازدهارا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com