شعر

دراسة جديدة: 5 أنواع من الفواكه تجنّبك مشكلة تساقط الشّعر!

رغم كثرة المنتجات والمستحضرات الصيدلانيّة، التي تحدّ من مشكلة تساقط الشّعر، والتي يتمّ إنتاجها والتّرويج لها من وقتٍ لآخر، إلا أنَّ أغلبها لا يحظى بالفعّاليّة المنتظرة، واتّضح وفق أحدث الدّراسات، أنّ هناك بعض الفواكه التي يمكن مع التّركيز عليها، الحدّ من مشكلة سقوط الشّعر، ومن ثمّ تلافي خطر الإصابة بالصّلع. وعلَّق باحثون على ذلك بالقول، إنّ العنصر الوراثيّ، هو السّبب الأكثر شيوعًا، لمشكلة تساقط الشّعر لدى الجنسين، وأنّ أنواع سقوط الشّعر الأخرى التي تنتج عن مشكلاتٍ، منها سوء حالة فروة الرّأس، من الممكن أنْ تخضع للعلاج، وبالتّالي تلافي سقوط الشّعر. وكشف بهذا الصّدد، الباحث والطبيب بشار برزة، مؤسّس أحد المراكز

رغم كثرة المنتجات والمستحضرات الصيدلانيّة، التي تحدّ من مشكلة تساقط الشّعر، والتي يتمّ إنتاجها والتّرويج لها من وقتٍ لآخر، إلا أنَّ أغلبها لا يحظى بالفعّاليّة المنتظرة، واتّضح وفق أحدث الدّراسات، أنّ هناك بعض الفواكه التي يمكن مع التّركيز عليها، الحدّ من مشكلة سقوط الشّعر، ومن ثمّ تلافي خطر الإصابة بالصّلع.

وعلَّق باحثون على ذلك بالقول، إنّ العنصر الوراثيّ، هو السّبب الأكثر شيوعًا، لمشكلة تساقط الشّعر لدى الجنسين، وأنّ أنواع سقوط الشّعر الأخرى التي تنتج عن مشكلاتٍ، منها سوء حالة فروة الرّأس، من الممكن أنْ تخضع للعلاج، وبالتّالي تلافي سقوط الشّعر.

وكشف بهذا الصّدد، الباحث والطبيب بشار برزة، مؤسّس أحد المراكز الطبيّة المتخصّصة، في علاج تساقط الشّعر بكينسينغتون، عن أنّ هناك 5 فواكه رئيسيّة، تساعدُ بفعاليةٍ في الحدّ من تلك المشكلة هي، البابايا، الأناناس، الخوخ، الكيوي، والتفاح.

ونوّه بشار، إلى أنّ البابايا مصدر غني بكل من فيتامين سي، والبوتاسيوم، اللذين يتسبّب نقصانهما في حدوث مشكلة تساقط الشّعر. كما لفت إلى أنّ الأناناس مصدرٌ غنيٌ بعدّة موادّ مغذيّة من بينها، فيتامين سي، المنغنيز، وفيتامين بي 6، بالإضافة لمضادات الأكسدة، التي تعرف باسم مركبات الفلافونويد، والأحماض الفينولية، المفيدة لنموّ الشّعر.

كما شدّد بشار، على قيمة الخوخ الغذائيّة، نظرًا لاحتوائه على فيتاميني إيه وسي، فضلاً عن كونه مرطّب طبيعيّ، يمكن أنْ يُفيدَ فروة الرّأس ومن ثمّ يحدّ من سقوط الشّعر.

كما لفت، إلى أنّ الكيوي يحتوي على مستويات جيدة من فيتامينات إيه، وكيه، ومضادات الأكسدة الفلافونويدية، مثل بيتا كاروتين، لوتين، وزانثين، بالإضافة لاشتماله على كميّاتٍ كبيرة من فيتامين سي، المفيد في افراز الكولاجين، وكذلك أحماض أوميغا-3 الدّهنيّة، التي تمنح فروة الرّأس درجة الرّطوبة التي تلزمها. كما أنّ الكيوي مصدرٌ غنيّ بالعديد من المعادن، التي من بينها الزنك، المغنيسيوم والفسفور، وهو ما يعزّز وصول الدّم إلى فروة الرّأس، وبالتّالي تقوية خصل الشّعر من جذورها.

واتّضح أيضًا، أنّ الكيوي مصدرٌ غنيٌ بالنّحاس، الذي يمكن أنْ يساعد في الحفاظ على لون الشّعر الطبيعيّ، وحمايته من الشّيب. أما التّفاح، فقد لفت بشار، إلى أنّه يحتوي على فيتامينات إيه، بي، وسي، الضّروريّة في الحفاظ على فروة الرّأس، ومنع القشرة، كما أنّه مصدرٌ غنيٌ بمضادات الأكسدة، التي تجدّد الخلايا.