شعر

دراسة: النساء البيض أكثر عرضة للسرطان بسبب صبغات الشعر

دراسة: النساء البيض أكثر عرضة للسرط...

توصلت دراسة طبية إلى أن النساء اللواتي يستخدمن أصباغ الشعر باللون الداكن وبشكل منتظم، هن معرضات أكثر من غيرهن لأخطار الإصابة بالسرطان. وأشارت الدراسة التي نشرت في مجلة "علوم السرطان" الأمريكية، إلى أن النساء ذوات البشرة السمراء اللواتي يواظبن على صبغ شعرهن بلون غامق، هن أكثر عرضة للإصابة بالسرطان بنسبة 51%، في حين تزيد مخاطر الإصابة بنسبة 74% للنساء البيض اللواتي يستخدمن الكيماويات لتمليس شعرهن. وأوضحت الدراسة التي استندت على بحث شمِل عدداً كبيراً من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و75 سنة، أن أكثر من نصف عددهن أصبن بسرطان الثدي في مرحلة ما من حياتهن، مؤكدة أن خطر الإصابة يهدد

توصلت دراسة طبية إلى أن النساء اللواتي يستخدمن أصباغ الشعر باللون الداكن وبشكل منتظم، هن معرضات أكثر من غيرهن لأخطار الإصابة بالسرطان.

وأشارت الدراسة التي نشرت في مجلة "علوم السرطان" الأمريكية، إلى أن النساء ذوات البشرة السمراء اللواتي يواظبن على صبغ شعرهن بلون غامق، هن أكثر عرضة للإصابة بالسرطان بنسبة 51%، في حين تزيد مخاطر الإصابة بنسبة 74% للنساء البيض اللواتي يستخدمن الكيماويات لتمليس شعرهن.

وأوضحت الدراسة التي استندت على بحث شمِل عدداً كبيراً من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و75 سنة، أن أكثر من نصف عددهن أصبن بسرطان الثدي في مرحلة ما من حياتهن، مؤكدة أن خطر الإصابة يهدد أكثر من 74% من النساء البيض اللواتي يستعملن الكيماويات والأصباغ الداكنة لشعرهن بشكل منتظم.

   

وأضافت الدكتورة أدانا لانوس التي شاركت في إعداد الدراسة، قائلة:"النتائج التي توصلنا إليها لا تعني ببساطة أنه في حال استعمال أصباغ الشعر أو الكيماويات أو كلاهما أن المرأة ستصاب بسرطان الثدي."

وأكدت الدكتورة على ضرورة أن تكون النساء أكثر حذرا في تطبيق هذه المواد على شعرهن خاصة أن نحو ثلث النساء من اللواتي تزيد أعمارهن عن 18 سنة يستعملن الأصباغ الكيماوية.

وبحسب الدراسة، فإن أصباغ الشعر تتكون من ما يقارب من 5000 مادة كيماوية مختلفة، بعضها يمكن أن يسبب السرطان.

اترك تعليقاً